Ad
امبراطورية الصبار
بتاريخ 2021-2-9- تاريخ التحديث الأخير 2021-2-9
newsGallery-16128618943921.jpeg

نابلس- المواطنة صالحة مهر (55عاما) ،من قرية النصارية ، تعمل داخل دفيئة زراعية في ساحة منزلها على زراعة انواع مختلفة من صباريات الزينة (عدسة:أيمن نوباني/وفا)

نابلس-(وفا)-بسام أبو الرب- تداعب المواطنة صالحة مهر (55 عامًا)، من بلدة النصارية شرق نابلس، إحدى نباتات الصبار المكسوّة بالأشواك، وتعاملها برفق دون أن تتعرض لأي أذى، فهي تعلم نقاط ضعفها، وتعتبرها الأغلى على قلبها ولا تهديها إلا للمقربين عليها.

مرافقة نبات الصبار الذي يستخدم للزينة في الحدائق المنزلية مضى عليها أكثر من 24 عامًا، اعتادت المواطنة مهر على زراعته حبًا وشغفًا بهذه النباتات وهواية، ونوع آخر لاستغلال الوقت، لكن هذا الأمر تحول مع السنوات الى استثمار ومصدر رزق لها.

تملك المواطنة مهر (أم حذيفة) أكثر من 200 نوع من نبات الصبار، تعتبرها إمبراطورية لها في حديقة منزلها الخلفية، بعد انشاء بيوت بلاستيكية خاصة بزراعة بذور وأشتال هذه النباتات، بل تعدى الأمر الى تطعيم وتهجين بعضها لتنتج أنواعا أخرى.

إمبراطورية المواطنة مهر كسرت النمط السائد لطبيعة الزراعة المتعارف عليها في قرية النصارية التي تشتهر بزراعة الخضار والمحاصيل الزراعية الأخرى.

وتزرع المواطنة مهر أنواعا أخرى من الزهور والورود، والتي رافقتها كهواية منذ العام 1996، فكانت تلك الصبارة الصغيرة التي اشترتها من أحد الأسواق النواة الأولى لبناء المشروع الاستثماري الذي أبصر النور في العام 2014، حسب ما أكدت المواطنة مهر.

وقالت مهر في حديث لمراسل "وفا"، "في كل مرة أذهب فيها الى السوق اشتري نوعا من الصباريات حتى أصبح عندي حوالي 200 نوع منها".

وأضافت، "بعض الأنواع الموجودة لدي في الحديقة عملت على تركيب وتطعيم وتهجين بعضها من مختلف أنواع الصبار".

وتشير الى أنها تملك اليوم ثلاثة بيوت بلاستيكية تزرع فيها بذور وفسائل الصبار، موضحة انها اصحبت تشارك في معارض الزهور وتسوق منتجها لبعض المشاتل المختصة ببيع الورود حسب طلبهم.

وتعتبر المواطنة مهر إحدى هذه النباتات الأقرب الى قلبها كونها اعتنت بها كثيرا ولزهورها المميزة التي تنتجها مع بداية شهر آذار؛ ولخصائصها الفسيولوجية، فبمجرد أن تنزع إحدى أشواكها ينمو مكانها فسيلة، لتصبح نبتة اخرى.

وتأمل مهر أن تطور وتنمي مشروعها وتمتلك أرضا بمساحة أكبر، إضافة إلى أمنيتها أن تمتلك مركبة خاصة بها؛ تساعدها في نقل النباتات وتسويقها.

وتقضي المواطنة مهر نحو خمس ساعات بين نباتات الصبار بشكل يومي، حتى إذا لم تجد ما تفعله تجلس بقربها، فهي تعتبرها صديقة لها، ومصدر رزق مساند للعائلة التي تتكون من 10 اشخاص والذين يتعلم عدد منهم في الجامعات.

جائحة "كورونا" كان لها أثر كبير على مشروع المواطنة مهر، في ظل توقف تنظيم المعارض واغلاق الأسواق، فلجأت الى استخدام مواقع التواصل الاجتماعي، فأنشأت صفحة تحمل اسم "صباريات أم حذيفة" كوسيلة لتسويق منتجاتها، ورغم أنها لا تجيد القراءة والكتابة لكنها تؤمن بأن الحياة أكبر مدرسة يمكن أن تعلم الإنسان.

المواطنة مهر واحدة من بين الكثير من نساء فلسطين اللواتي أسسن مشاريع استثمارية صغيرة، حتى تكون عونا وتساعد العائلة في تحمل أعباء الحياة في ظل تردي الأوضاع الاقتصادية في فلسطين.

الناطق باسم وزارة العمل رامي مهداوي، أكد أن الوزارة وفرت في ظل جائحة كورونا 650 فرصة عمل دائمة ضمن برنامج التشغيل الذاتي، اضافة الى 923 فرصة عمل مؤقتة ضمن برنامج التشغيل المؤقت في المحافظات الجنوبية؛ من خلال مشروع التشغيل المؤقت بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي وصندوق البلديات".

وتابع مهدواي لـ "وفا"، "جرى تمكين 120 شابة من اللواتي أنهين دراستهن من خلال مشروع "مكني" لإكسابهن مهارات عملية تؤهلهن للانخراط في سوق العمل، اضافة الى استفادة ما يقارب 5000 مستفيد ومستفيدة من حصص التوجيه والارشاد المهني، منهم 500 من طلبة الجامعات".

وأضاف "أن الوزارة نفذت حملات دعم للنساء المزارعات في محافظة أريحا والأغوار ضمن خطة التنمية العنقودية، من خلال منحة القطاع التعاوني بقيمة نصف مليون دولار، من قبل الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي، موضحا انه سيتم استهداف ما لا يقل عن 3600 شاب وفتاة نصفهم نساء ضمن برنامج العمل مقابل الأجر من خلال منحة من البنك الدولي."

وأوضح أنه في إطار دعم النساء من خلال العمل من داخل المنزل في ظل جائحة كورونا، كان هناك تجربة أولية من خلال التعاون الانمائي الألماني باستهداف 25 مشروعا والآن وصلت الى 100 مشروع، بالتالي تم التعاطي مع جائحة كورونا من خلال أهمية وجود المرأة في اعمالها المختلفة وخصوصا المشاريع الصغيرة ومتناهية الصغر، اضافة الى تنفيذ سلسلة تدريبات متخصصة بمفهوم العمل عن بعد؛ خاصة أن العالم يتجه نحو الثورة التكنولوجية في ظل انتشار فايروس كورونا، فكان توجه الوزارة لتعليم النساء بمفهوم العمل عن بعد والتسويق الالكتروني لمنتجاتهن".

وقال "في ظل جائحة كورونا وما يحدث في العالم بشكل عام، وللتأكيد على أهمية العمل بالمشاريع الصغيرة بسبب ارتفاع البطالة وانهاء خدمات العديد من موظفي القطاع الخاص المتأثر بأزمة كورونا، جرى دعم عدد من المشاريع من خلال صندوق التشغيل الفلسطيني في جميع محافظات الوطن".  

وأشار إلى أن معظم المشاريع الصغيرة التي جرى دعمها كانت في القطاع الزراعي والانتاجي في الحرف اليدوية، اضافة الى مشاريع العمل عن بعد؛ مثل "الجرافيك ديزاين" والترجمة، موضحة أن المرأة استطاعت أن تشق طريقها من خلال العمل عن بعد خاصة في قطاع غزة.

وبين أن جميع القطاعات في فلسطين تأثرت بأزمة كورونا، ولذلك اتخذت الحكومة عدة خطوات من اجل انقاذ ما يمكن انقاذه؛ فمثلا: تم توقيع الاتفاق الثلاثي بين وزارة العمل والنقابات العمالية واصحاب العمل في بداية شهر آذار، من اجل الحفاظ على حقوق العامل ومصلحة صاحب العمل وضمان استقرار سوق العمل، كما تم دعم ما يقارب 40 ألف عامل متضرر من جائحة كورونا، والآن سيتم دعم 65 الف عامل وعاملة ضمن منحة بمقدار 700 شيقل، من خلال البنك الدولي وبالتعاون مع وزارة التنمية الاجتماعية.  

Ad