Ad
الشوا: 4 مليار شيكل صافي الفائض النقدي في فلسطين
بتاريخ 2019-6-11- تاريخ التحديث الأخير 2019-6-11
newsGallery-15602485796061.jpeg

محافظ سلطة النقد عزام الشوا

رام الله-ميديا لاين-ترجمة "أخبار المال والأعمال"-يواجه الاقتصاد الفلسطيني المتعثر مشكلة رئيسية جديدة: فائض عملة الشيكل في السوق بسبب قرار إسرائيلي يحد من المعاملات النقدية.

دخل القانون الإسرائيلي الذي تم إقراره عام 2018 حيز التنفيذ هذا العام، حيث يمنع الشركات وأصحاب العمل في إسرائيل من دفع مبالغ نقدية مقابل الأجور وغيرها من التعاملات المالية التي تزيد قيمتها عن 11000شيكل (حوالي 3000 دولار). وبهذه الطريقة، تهدف إسرائيل إلى مكافحة التهرب الضريبي وغسل الأموال والاتجار غير المشروع وتجارة العملات المزيفة، بالإضافة إلى تقليل تكلفة إدارة النقد. كل هذا يعني تراكم النقد في خزائن البنوك.

نظرًا لطبيعة الاقتصاد الفلسطيني وصلته القوية بالاقتصاد الإسرائيلي، فقد أصبح السوق الفلسطيني مقصداً للكثير من هذا الفائض النقدي وتواجه سلطة النقد الفلسطينية تحديات كبيرة في التعامل مع هذه القضية.

وقال محافظ سلطة النقد عزام الشوا لـ "ميديا ​​لاين" أنه خلال العام الماضي، وبحجة القرارات التي اتخذتها الحكومة الإسرائيلية والتي تحدد قطاع غزة بأنه "أرض معادية"، فرضت البنوك الإسرائيلية العديد من القيود على العلاقة المصرفية بين الفلسطينيين والجانب الاسرائيلي. 

وقال إن هذا "أسفر عن قطع العلاقات المصرفية بالكامل مع فروع البنوك العاملة في غزة، ورفض تلقي مبالغ نقدية زائدة من البنوك العاملة في فلسطين".

وأوضح كذلك بأن البنك المركزي الإسرائيلي فرض قيوداً على تحويل فائض الشيكل، وهي حدود لم تكن كافية لتلبية احتياجات البنوك الفلسطينية والتي أدت إلى زيادة النقد في خزائنها، منوهاً إلى أن "الزيادة في الشيكل يرجع أساسا إلى تلقي الأجور نقدا من قبل الفلسطينيين العاملين في إسرائيل".

وبحسب الشوا، فإن التقديرات تشير إلى وجود أكثر من 160 ألف عامل فلسطيني في إسرائيل، ويقومون بالشراء في المناطق الخاضعة للسيطرة الفلسطينية. هذا سبب رئيسي إضافي لتراكم الفائض من الشيكل في السوق الفلسطينية.

وقال الشوا إن صافي الفائض النقدي في الأراضي الفلسطينية - بعد تحويل المبالغ إلى إسرائيل المسموح بها بموجب الحدود القصوى الجديدة - يبلغ أكثر من 4 مليار شيكل. موضحاً بأن "هذا المبلغ لا يشمل المبالغ النقدية التي يحتفظ بها الأفراد".

وقال إن من بين الآثار السلبية على الاقتصاد الفلسطيني ارتفاع تكلفة احتفاظ البنوك بهذه النقدية، مما يقلل من قدرتها على المساهمة في التنمية الاقتصادية. لذلك، تعاونت سلطة النقد الفلسطينية مع "السلطات المختصة" للمساعدة في تقليل الفائض، على سبيل المثال، من خلال تشجيع ودائع الأجور الإلكترونية وتحويل المدفوعات.

وفقًا لبروتوكول باريس، وهو اتفاق اقتصادي وقعته إسرائيل ومنظمة التحرير الفلسطينية في عام 1994، فإن الشيكل عملة رسمية في الأراضي الفلسطينية، يتم تداولها محليًا واستخدامها قانونيًا كوسيلة للدفع لجميع الأغراض، بما في ذلك المعاملات الرسمية.

يضع البروتوكول أيضًا التزامات مالية على كلا الجانبين، أهمها التزام إسرائيل بقبول فائض شيكل من السلطة الفلسطينية وتحويلها إلى بنك إسرائيل لتحويلها إلى عملات أجنبية.

لقد تأثر السوق الفلسطيني بشدة بالقواعد الإسرائيلية الجديدة بسبب الافتقار إلى وسائل الدفع الحديثة.

أحمد، وهو تاجر فلسطيني طلب من "ميديا ​​لاين" حجب اسم عائلته، شدد على الحالة السيئة للاقتصاد الفلسطيني.

وقال "إن عملي يعاني بالفعل من الاقتصاد السيء والأزمة التي تمر بها السلطة الفلسطينية" ، موضحًا أنه لم يتمكن هذا العام من إيداع أي شيكل في مصرفه.

وقال "لدي محطة وقود". "لذلك ، أتلقى الكثير من النقود على أساس يومي ولا أعرف أين أضعها بعد الآن، وهي مشكلة كبيرة."

وصرح بشارة دباح، المحلل الاقتصادي الفلسطيني، لـ "ميديا ​​لاين" أن البنوك الفلسطينية هي الأكثر تضرراً من القانون الإسرائيلي، وهذا يأتي "في وقت يعاني فيه الاقتصاد الفلسطيني بالفعل".

وقال دباح إن السبيل الوحيد للبنوك الفلسطينية للتعامل مع هذه القضية هو تقديم قروض نقدية للشيكل بحوافز تنافسية. وقال: "البنوك في الضفة الغربية أصبحت بالفعل خالية من عملة الدولار".

وأضاف: إن مسألة فائض الأموال تحول دون أي تنمية اقتصادية، مما يحول دون تنمية البلاد ككل.

وقال "يجب على البنوك التعامل بالشيكل لحل المشكلة".

منذ إنشاء السلطة الفلسطينية، يتم تحويل الشيكل إلى إسرائيل عبر بنكي هبوعليم وديسكونت، وهما مؤسستان ماليتان إسرائيليتان خاصتان. في أكثر من مناسبة خلال العقدين الماضيين، أوقف البنكان تعاملهما مع البنوك الفلسطينية لأسباب سياسية.

وفقًا للبيانات التي قدمتها سلطة النقد الفلسطينية، بلغ الفائض النقدي في الضفة الغربية خلال العام الماضي 5.6 مليار شيكل، بينما بلغ 100 مليون شيكل في غزة. في السنوات العشر السابقة، دخل السوق الفلسطيني أكثر من 300 مليار شيكل نقدًا، وتمكنت السلطة من تحويل هذا المبلغ إلى إسرائيل خلال الفترة نفسها. 

Ad