اقتصاد دولي

newsGallery-16147631650041.jpeg

الدولار يعتريه الضعف في ظل تعافي معنويات المخاطرة

طوكيو (رويترز) - ظل الضعف يعتري الدولار الذي يُعتبر ملاذا آمنا بوجه عام يوم الأربعاء إذ واصلت عوائد الخزانة تراجعها، مما أعاد بعض الهدوء للأسواق العالمية وأوقد شرارة الطلب من جديد على الأصول العالية المخاطر.

وتمسكت العملات العالية المخاطر ومن بينها الدولار الأسترالي والكرونة النرويجية بالمكاسب الكبيرة التي حققتها على مدى يومين.

كما قوض تراجع عوائد السندات الأمريكية بعض جاذبية الدولار بين العملات المناظرة ذات العوائد المنخفضة، فيما ارتفع الين والفرنك السويسري عن أدنى مستوى في عدة أشهر أثناء الليل.

والسندات كانت في مركز عاصفة ضربت الأسواق المالية في الأسابيع الأخيرة، عقب قفزة كبيرة في العوائد العالمية، بقيادة سندات الخزانة الأمريكية، في تحد لإصرار مسؤولي البنوك المركزية على التحلي بالصبر في تطبيع السياسة النقدية في الوقت الذي تتعافى فيه الاقتصادات من جائحة فيروس كورونا. وتراجعت الأسهم العالمية من قرب مستويات قياسية مرتفعة وتقلبت أسعار السلع الأولية.

ولم يطرأ تغير يُذكر على مؤشر الدولار الذي يتتبع أداء العملة الأمريكية مقابل سلة من ست عملات مناظرة رئيسية في التعاملات المبكرة في الجلسة الآسيوية يوم الأربعاء بعد أن انخفض عن أعلى مستوى في شهر أثناء الليل.

وارتفع الدولار الأسترالي قليلا إلى 0.7820 دولار أمريكي، ليعزز مكاسب بنحو 0.7 بالمئة حققها على مدى اليومين السابقين، بعد بيانات أظهرت أن الاقتصاد الأسترالي نما بوتيرة أسرع بكثير من المتوقع في الربع الأخير من العام الماضي.

واستقرت الكرونة تقريبا في التداولات عند 8.4684 للدولار بعد أن تقدمت نحو واحد بالمئة في كل من الجلستين الفائتتين.

ولم يطرأ تغير يُذكر تقريبا على اليورو عند 1.20880 دولار بعد أن ارتفع ما يزيد عن 0.3 بالمئة في الجلسة السابقة، حين انتعش من أدنى مستوى في قرابة شهر دون 1.20 دولار.

وأضاف الدولار 0.2 بالمئة إلى 106.875 ين، وهو عملة ملاذ آمن أخرى، ليتماسك بعد أن تراجع عن قمة عند 107 ينات أثناء الليل، وهو مستوى لم يسجله منذ أغسطس آب.

وزادت العملة الأمريكية 0.1 بالمئة إلى 0.91530 فرنك، بعد أن صعدت إلى المستوى المرتفع البالغ 0.9193 للمرة الأولى منذ نوفمبر تشرين الثاني.

وفي العملات المشفرة، تماسكت بتكوين قرب 49 ألف دولار تقريبا، بعد تراجع حاد عقب أن بلغت المستوى القياسي المرتفع البالغ 58 ألفا و354.14 دولار في 21 فبراير شباط.

newsGallery-16147630794791.jpeg

أسعار الذهب تتعرض لضغوط بفعل ارتفاع عوائد الخزانة الأمريكية

لندن (رويترز) - نزلت أسعار الذهب يوم الأربعاء، لتهبط للجلسة السادسة في سبع جلسات، إذ ظل المعدن الأصفر الذي لا يدر عائدا يتعرض لضغوط جراء توقعات بأن عوائد الخزانة الأمريكية سترتفع بفضل المزيد من التحفيز الاقتصادي.

وتراجع الذهب في المعاملات الفورية 0.3 بالمئة إلى 1732.51 دولار للأوقية (الأونصة) بحلول الساعة 0645 بتوقيت جرينتش، بعد أن انخفض لأدنى مستوياته منذ 15 يونيو حزيران عند 1706.70 دولار يوم الثلاثاء. ونزلت العقود الأمريكية الآجلة للذهب 0.3 بالمئة إلى 1728.90 دولار.

ويتابع المستثمرون عن كثب تقدم مشروع قانون تحفيز أمريكي بقيمة 1.9 تريليون دولار، قبيل نقاش يجريه مجلس الشيوخ بشأن التشريع هذا الأسبوع.

واستقرت عوائد سندات الخزانة الأمريكية القياسية قرب مستويات 1.4 بالمئة على الرغم من انخفاضها عن أعلى مستوي في عام الذي بلغته الأسبوع الماضي.

وبينما يُعتبر الذهب تحوطا في مواجهة التضخم، فإن ارتفاع العوائد في الآونة الأخيرة هدد ذلك الوضع، إذ أنه يزيد تكلفة الفرصة الضائعة لحيازة المعدن الأصفر الذي لا يدر عائدا.

وما زال مسؤولي مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) يقولون إنهم سيبقون على خططهم لتيسير السياسة النقدية كما هي في مواجهة فورة محتملة للتضخم هذا الربيع في اقتصاد يتلقى الدعم من اللقاحات المضادة لفيروس كورونا وإنفاق حكومي.

وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، نزلت الفضة 0.5 بالمئة إلى 26.62 دولار للأوقية، بينما ارتفع البلاديوم 0.5 بالمئة إلى 2372.98 دولار. ونزل البلاتين 0.3 بالمئة إلى 1201.49 دولار.

newsGallery-16147573778831.jpeg

’ضريبة الثروة’ .. أغنى 100 أمريكي سيدفعون 78 مليار دولار

واشنطن-أخبار المال والأعمال-أفادت وكالة "بلومبيرج" للأنباء بأنه سيتعين على أغنى مائة أمريكي تقديم أكثر من 78 مليار دولار من ثرواتهم الشخصية بموجب ضريبة الثروة التي اقترحتها إليزابيث وارين عضو مجلس الشيوخ الديمقراطية ونواب آخرون.
وسيتطلب مشروع القانون، المسمى قانون "ضريبة المليونير الفائق"، من الأسر التي يتجاوز صافي ثروتها أكثر من 50 مليون دولار أن تدفع ضريبة نسبتها 2 في المائة من ثروتها سنويا، إلى جانب ضريبة إضافية بنسبة 1 في المائة على الثروات التي تتجاوز مليار دولار. ومن غير المرجح أن يتم إحراز تقدم بصدد اقتراح وارين في الكونجرس المنقسم، حسب "بلومبيرج".
وبموجب ذلك، سيتعين على جيف بيزوس، أغنى شخص في العالم، سداد رسوم ضريبية إضافية لا تقل عن 5.4 مليار دولار في عام 2021 إذا تمت الموافقة على مشروع القانون، بينما سيدفع إيلون ماسك 5.2 مليار دولار، وفقا لتحليل لوكالة "بلومبيرج".
ومن شأن هذا الإجراء أن يكلف بيل جيتس أربعة مليارات دولار إضافية وسيتعين على مارك زوكربرج دفع أكثر من 2.9 مليار دولار للوفاء بالتزاماته الضريبية.
وكانت وارين أشارت إلى أن ضريبة الثروة التي اقترحت فرضها على الأسر التي تزيد ثروتها على 50 مليون دولار يمكن أن تساعد على دفع استثمارات في البنية التحتية ورعاية الأطفال والإصلاحات الصحية، في إطار خطة الرئيس جو بايدن "لإعادة البناء بشكل أفضل" بعد جائحة فيروس كورونا التي تضررت بسببها الأسر منخفضة الدخل.
إلى ذلك، أظهرت قائمة نُشرت أمس أن جاك ما مؤسس "علي بابا" و"آنت جروب" فقد لقب أغنى رجل في الصين، إذ ازدهرت أوضاع غيره من الأثرياء، في الوقت الذي تخضع فيه إمبراطوريته لتدقيق شديد من جانب جهات تنظيمية صينية، بحسب "رويترز".
احتل ما وعائلته موقع الصدارة في قائمة "هورون جلوبال ريتش" لأغنى أغنياء الصين في 2020 و2019، لكن أحدث قائمة أظهرت أنه الآن متراجع إلى المركز الرابع خلف تشونج شانشان صاحب شركة نونجفو سبرينج للمياه المعبأة، وبوني ما صاحب "تنسنت هولدينجز" وكولين هوانج صاحب شركة التجارة الإلكترونية حديثة العهد بيندودو.
وقال تقرير "هورون"، "إن نزوله عن المراكز الثلاثة الأولى يأتي بعد أن كبحت جهات تنظيمية صينية جماح "آنت جروب" و"علي بابا" على خلفية قضايا مكافحة احتكار".
تسببت في متاعب ما في الآونة الأخيرة كلمة ألقاها في 24 تشرين الأول (أكتوبر) انتقد فيها منظومة الصين التنظيمية، ما أدى إلى وقف الطرح العام الأولي لـ"آنت جروب" التابعة له بقيمة 37 مليار دولار قبل أيام فقط من الإدراج العام لشركة التكنولوجيا المالية العملاقة.
ومنذ ذلك الحين، شددت الجهات التنظيمية التدقيق فيما يتعلق بمكافحة الاحتكار على قطاع التكنولوجيا في البلاد، فيما تتلقى "علي بابا" كثيرا من هذا الضغط، إذ فتحت الجهة التنظيمية المعنية بالأسواق تحقيقا رسميا مرتبطا بمكافحة الاحتكار بشأن "علي بابا" في كانون الأول (ديسمبر).
وبعد ذلك، اختفى ما، الذي من غير المعروف عنه الحرص على الابتعاد عن الأضواء، عن أنظار العامة لنحو ثلاثة أشهر، ما أثار كثيرا من التكهنات بشأن مكان وجوده. وعاود الظهور في كانون الثاني (يناير) في مقطع مصور مدته 50 ثانية.
وبرز تشونج أغنى رجل في الصين حاليا للمرة الأولى في الصدارة بثروة قدرها 550 مليار ين "85 مليار دولار"، ما يرجع إلى حد كبير لأداء سعر سهم "نونجفو سبرينج" وشركة صناعة اللقاحات بكين و"انتاي بيولوجيكال فارامسي إنتربرايز" التي يسيطر عليها أيضا.

newsGallery-16147571165251.jpeg

إحصاء: تراجع الصادرات الألمانية لبريطانيا بعد بريسكت

فيسبادن (د ب أ)- أعلن المكتب الاتحادي للإحصاء اليوم الثلاثاء تراجع حجم الصادرات الألمانية إلى بريطانيا بعد خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي (بريكست).

وأوضح المكتب يوم الثلاثاء أن الحسابات الأولية للمكتب تقول إنه من المتوقع أن تكون نسبة حجم تراجع الصادرات الألمانية إلى بريطانيا خلال شهر كانون ثان/يناير عام 2021 بلغت 30 في المئة تقريبا، مقارنة بنفس الشهر من 2020.

يشار إلى أن بريطانيا انفصلت عن الاتحاد الجمركي للاتحاد الأوروبي وعن السوق الداخلية اعتبارا من شهر كانون ثان/يناير الماضي. ومنذ ذلك الحين تعد الرسوم الجمركية مستحقة على بعض القطاعات في التجارة مع الاتحاد الأوروبي.

وخلف انسحاب بريطانيا وأزمة كورونا خلفت تداعيات واضحة على التجارة بين البلدين خلال العام الماضي. وتراجعت الصادرات الألمانية إلى المملكة المتحدة خلال العام الماضي بنسبة 5ر15 بالمئة مقارنة بعام 2019، حيث انخفضت قيمتها إلى 9ر66 مليار يورو.

وبحسب البيانات، كان ذلك أكبر تراجع شهدته الصادرات الألمانية لبريطانيا منذ الأزمة الاقتصادية العالمية في عام 2009، حينما بلغ التراجع 17 بالمئة.

وبشكل عام، تراجعت الصادرات الألمانية لبريطانيا بصورة مستمرة منذ الاستفتاء على خروج الأخيرة من الاتحاد في عام 2016، بحسب البيانات.

newsGallery-16146034194441.jpeg

العملات العالية المخاطر تتعافى من موجة بيع كثيفة

لندن-أخبار المال والأعمال-انتعش الدولار الأسترالي وغيره من العملات العالية المخاطر مقابل الدولار الأمريكي اليوم الاثنين، فيما بدا أن موجة بيع الأسبوع الماضي في السندات العالمية بفعل مخاوف بشأن تشديد السياسة النقدية في نهاية المطاف قد انحسرت في الوقت الحالي، بحسب ما نشرت "رويترز".
واستقطب الجنيه الإسترليني دعما إضافيا من رهانات على تعاف اقتصادي أسرع وتيرة مدفوع باللقاحات المضادة لفيروس كورونا، بينما دفع تحسن الشهية للمخاطرة مجددا الين الياباني الذي يعتبر ملاذا آمنا لأدنى مستوى في ستة أشهر مقابل الدولار.
وقال تورو ساساكي رئيس أبحاث السوق لدى جيه.بي مورجان في طوكيو "السوق تضع في الحسبان على نحو مبالغ فيه (احتمال رفع أسعار الفائدة في الأمد القريب).
"في نهاية المطاف، من الحقيقي أنه إذا استمرت قوة الاقتصاد وإذا ارتفعت الضغوط التضخمية، فإنه يتعين على البنك المركزي تطبيع سياسة أسعار الفائدة. لكننا نعتقد أنه من السابق لأوانه جدا فعل ذلك، لذا فهذا نوع من المبالغة في رد الفعل في الوقت الراهن".
وقفز الدولار الأسترالي 0.6 بالمئة إلى 0.7754 دولار أمريكي في الجلسة الآسيوية، عقب انخفاضه 2.1 بالمئة يوم الجمعة.
وصعد الدولار النيوزيلندي 0.6 بالمئة إلى 0.7270 دولار أمريكي ليتعافى من نزوله 1.9 بالمئة يوم الجمعة.
وارتفع الإسترليني 0.4 بالمئة إلى 1.3972 دولار إذ يراهن المستثمرون على أن حملة سريعة للتطعيم من فيروس كورونا ستساعد الاقتصاد البريطاني على الخروج من ركود عميق مدفوع بالجائحة.
وربح اليورو 0.2 بالمئة إلى 1.20910 دولار بعد أن نزل 0.9 بالمئة في نهاية الأسبوع الماضي، وهو أكبر تراجع منذ أبريل نيسان.
ومقابل الين، بلغ الدولار أعلى مستوى في ستة أشهر عند 106.70 قبل أن يمحو مكاسبه.
ولم يطرأ تغير يُذكر على مؤشر الدولار في الجلسة الآسيوية بعد أن سجل أكبر ارتفاع منذ يونيو حزيران يوم الجمعة.
وتراجعت عوائد السندات الأمريكية بشدة اليوم، إذ هبط عائد سندات الخزانة الأمريكية القياسية لأجل عشر سنوات نحو خمس نقاط أساس إلى 1.403 بالمئة، لينزل عن أعلى مستوى في عام الذي سجله يوم الخميس عند 1.614 بالمئة.
وتقتفي أسواق العملة أثر سوق السندات العالمية، التي ارتفعت فيها العوائد الأسبوع الماضي ترقبا لانتعاش اقتصادي سريع ورهانات على أن البنوك المركزية العالمية ستحتاج إلى تشديد السياسية في موعد أقرب بكثير مما كانت تتوقع.
وفي أسواق العملات المشفرة، ارتفعت بتكوين اثنين بالمئة إلى 46155.72 دولار لكنها ما زالت تقل عن المستوى القياسي المرتفع البالغ 58354.14 دولار الذي بلغته في 21 فبراير.
 

newsGallery-16145982427291.jpeg

مشروع ’بيزك’ للألياف الضوئية يواجه عقبات

تل أبيب-أخبار المال والأعمال-ترجمة خاصة-يمر سوق الإنترنت في إسرائيل بمنعطف خطير، بعد أن أعلنت شركة "بيزك" للاتصالات عن نيتها إطلاق مشروع الألياف الضوئية قريبًا، مما يوفّر إنترنت أسرع بكثير مما تعرفه معظم الأسر في إسرائيل.

وعلى الرغم من حقيقة أن البنية التحتية لشركة "بيزك" كانت جاهزة منذ فترة طويلة، إلا أن الشركة قررت استثمار الوقت في استخدام شبكتها الجديدة كورقة مساومة للحصول على تسهيلات تنظيمية من وزارة الاتصالات.

ما الذي جعلها تقرر أخيرًا البدء بالمشروع، وما هي العقبات التي تنتظرها، وكم ستكلف الخدمة، وكيف ستؤثر على سوق الاتصالات الإسرائيلي؟

السرعات المتوقعة ولماذا الآن؟
في الأسبوع الماضي، أبلغت "بيزك" مزودي خدمة الإنترنت بنيتها إطلاق المشروع، وذكرت السرعات التي ستكون متاحة. كانت الفكرة هي تمكين مزودي خدمة الإنترنت من الاستعداد وتقديم أسعار تصفح بحزم جديدة: 600 ميجابايت في الثانية و1 جيجابايت في الثانية، أسرع بكثير من السرعة الأفضل 100 ميجابايت في الثانية التي تقدمها "بيزك" حاليًا.

جاء هذا الإخطار في إطار التزاماتها بموجب سياسة سوق البيع بالجملة لوزارة الاتصالات والتي تسمح لجميع منافسي "بيزك" باستخدام شبكتها، بما في ذلك شبكة الألياف الضوئية التي طالبت الوزارة بنشرها.
فيما يتعلق بالسعر، من الصعب تقييم ما سيحدث، لكن التوقع هو أنه سيكون أعلى من سعر خدمة "بيزك" الحالية.

أما فيما يتعلق بالتوقيت، تأخرت "بيزك" في إطلاق المشروع لأنها أرادت الانتظار لترى ما سيحدث في جلسة الاستماع التي ستعقدها وزارة الاتصالات بشأن إلغاء الانقسام الإلزامي في السوق بين مزود البنية التحتية ومزود الخدمة.
وبمجرد أن فهمت أنه لا توجد فرصة للحصول على الموافقة لتقديم الخدمة مباشرة للمشتركين بدلاً من مزودي خدمة الإنترنت الخارجيين، أعلنت عن الإطلاق.

ولم يتم تنسيق الإعلان مع وزارة الاتصالات، بعد أن اعتقدت "بيزك" أنها ليست ملزمة بإعطاء إشعار لمدة ثلاثة أشهر لمزودي الإنترنت للخدمة الجديدة بموجب سياسة سوق البيع بالجملة. لم تكن ردود الفعل متأخرة، وبمجرد الإعلان، لجأ مزودو خدمات الإنترنت إلى وزارة الاتصالات وطالبوا بتأخير إطلاق المشروع من "بيزك" وإلزامها بقواعد سوق الجملة.

مزودو خدمات الإنترنت الصغار يطلبون وقتًا للاستعداد
ما الذي يكمن وراء طلب مزودي خدمات الإنترنت؟ يزعمون أنهم بحاجة إلى وقت للاستعداد؛ على سبيل المثال، لشراء أجهزة توجيه (راوتر) تدعم السرعات العالية. من وجهة نظر قانونية بحتة، قد يكونون على حق. كان من الأفضل أن ترسل "بيزك" إشعارًا أطول بنيتها إطلاق شبكة الألياف الضوئية رسميًا. ومع ذلك، ليس من الواضح بأي حال من الأحوال أن شبكة الألياف الضوئية هي القصة الكاملة. كان الجميع في السوق يعلمون أن "بيزك" ستطلق المشروع. لم يتفاجأ مزودو خدمات الإنترنت. كان الهدف كسب الوقت وتأخير "بيزك".

الإدعاء حول الحاجة إلى الاستعداد مشكوك فيه. يمكن لمزودي خدمة الإنترنت الذين يرغبون في تزويد عملائهم بالخدمة عبر كوابل الألياف الضوئية القيام بذلك بالفعل من خلال الشركة الإسرائيلية للنطاقات العريضة IBC.

علاوة على ذلك، قامت شركتا "سيلكوم" و"بارتنر" بالفعل بتزويد مئات الآلاف من الأسر بكوابل الألياف الضوئية، فأين المشكلة الكبيرة في إطلاق "بيزك" للمشروع؟ وإذا كانت هناك مشكلة، فلماذا لا يمكن حلها لاحقًا؟ سوف تمر عدة أسابيع قبل أن تبدأ "بيزك" في تنفيذ المشروع، ولا يمكنها بيع أي شيء بدون حزم البنية التحتية والخدمات المشتركة.

إحدى طرق حل المشكلة - والتي، كما ذكرنا، قد لا تكون موجودة بالفعل على أي حال - هي السماح لبيزك بإعارة أجهزة التوجيه "راوتر" لمزودي خدمة الإنترنت الذين لا يمتلكونها. لا يُتوقع ظهور المشكلة مع شركتي سيلكوم وبارتنر اللتان تبيعان أجهزة التوجيه على شبكاتها المستقلة.

وزارة الاتصالات تلتزم الصمت 

وأين وزارة الاتصالات في هذه المعركة؟ من المفترض أن المديرة العامة للوزارة ليران أفيشر بن حورين لا تحبذ محاولة إيقاف "بيزك". كانت سعيدة للغاية الأسبوع الماضي عندما أعلنت "بيزك" عن إطلاق المشروع، وهي تعتبره ذروة حياتها المهنية في الوزارة. ومع ذلك، فهي تلتزم الصمت في الوقت الحالي. هناك من في الوزارة يعتقد أن الأمر يجب أن يكون قاسيًا على "بيزك"، إنهم يعتقدون أنه سيكون بداية انحدار إذا سُمح لبيزك بإطلاق شبكتها الجديدة دون ضوابط. من وجهة نظر قانونية، قد يكون الأمر أنه إذا ذهب أحد مزودي خدمات الإنترنت إلى المحكمة وطالب بوقف الإطلاق، فستواجه الوزارة مشكلة. وقالت مصادر بوزارة الاتصالات إن الأمر قيد البحث.

وكانت شركة بيزك قد أعلنت، الخميس الماضي، أنها ستطلق رسميًا مشروع الألياف الضوئية الخاص بها في 14 آذار. وفي حفل الإطلاق، ستكشف جميع التفاصيل حول الباقات والسرعات ونطاق انتشارها حتى الآن، والذي يقدّر بأنه كبير جدًا.

وقالت صحيفة "غلوبس" الإسرائيلية إن "إطلاق مشروع بيزك للألياف الضوئية هو حدث ذو أهمية وطنية كبرى، والذي سيدفع إسرائيل إلى عالم جديد من التطبيقات الرقمية ويرفعها إلى المستوى العالمي من حيث سرعات التصفح، حيث تتراجع البلاد في الوقت الحالي".
وأضافت: "ستستثمر بيزك مليارات الشواقل في المشروع على مدى السنوات الخمس المقبلة. سيؤدي دخول بيزك إلى قطاع الألياف الضوئية إلى تكثيف المنافسة مع الشركة الإسرائيلية للنطاقات العريضة IBC، المملوكة من شركتي سيلكوم وهوت موبايل، وشركة الكهرباء الإسرائيلية، وصندوق البنية التحتية الإسرائيلي.

newsGallery-16144984396201.jpeg

الحكومة الألمانية تعتزم تمديد حظر التنقل بسبب كورونا

برلين (د ب أ)- تعتزم الحكومة الألمانية تمديد حظر التنقل للمسافرين من المناطق المصنفة على أنها خطرة بسبب متغيرات كورونا حتى 17 آذار/مارس.

وجاء في مسودة من وزارة الصحة الألمانية نشرت صحف مجموعة "فونكه" الألمانية الإعلامية مقتطفات منها أن الحد من دخول مصابين حاملين لمتغيرات كورونا الجديدة سيحول بقدر الإمكان دون ظهور المزيد من الإصابات.

ويشمل حظر التنقل حاليًا القادمين من التشيك وأجزاء كبيرة من ولاية تيرول النمساوية ويستمر وفقا للخط الراهنة حتى 3 آذار/مارس. ومن حيث المبدأ، يُسمح فقط للألمان والأجانب المقيمين في ألمانيا بالدخول من هناك، مع استثناءات للركاب الذين يعملون في قطاعات مهمة.

واعتبارا من غد الاثنين، سيتلقى المسافرون القادمون إلى ألمانيا رسائل نصية على هواتفهم المحمولة من الحكومة الاتحادية بمجرد أن يسجل هاتفهم الخلوي الدخول إلى شبكة الهاتف المحمول الألمانية.

وذكرت وزارة الصحة في بيان اليوم السبت: "هذه الرسالة ستبلغ الأفراد بلوائح الدخول والحماية من العدوى المعمول بها في جمهورية ألمانيا الاتحادية لمنع انتشار فيروس كورونا".

newsGallery-16144322392251.jpeg

تويتر تدرس إطلاق خدمات مدفوعة لتنويع مداخيلها

سان فرانسيسكو-(أ ف ب)- تدرس شبكة "تويتر" إطلاق خدمات مدفوعة لمستخدميها كوسيلة لتنويع مداخيلها، في وقت يبدو أن النموذج الاقتصادي لمنصات الإنترنت القائم على الإعلانات يواجه تحديات متزايدة.
وقال ناطق باسم المجموعة لوكالة فرانس برس "ندرس فرصاً للتمويل بواسطة المستخدمين"، منها مثلاً استحداث ما سمّاه "سوبر فولوز" (أو "الاشتراكات المميزة") التي تتيح للمصممين ووسائل الإعلام "الحصول على دعم مباشر من متابعيهم لتشجيعهم على الاستمرار في إنشاء محتوى يحبه جمهورهم".
وعرضت "تويتر" برنامج "سوبر فولوز" خلال الاجتماع السنوي للمستثمرين، ومن المتوقع أن تعلن تفاصيل إضافية عن هذا المنتج الجديد خلال الأشهر المقبلة.
ويتيح هذا البرنامج لمتابعي شخصية أو جهة ما فرصة الاشتراك في حسابها، مقابل بضعة دولارات شهرياً، نظير الحصول على محتوى حصري أو حسم على منتجات مشتقة أو على نشرات إخبارية أو حتى الانضمام إلى مجموعة خاصة.
وتسعى شبكة التغريدات التي يرتادها يومياً ما معدله نحو 192 مليون مستخدم "يمكن تحقيق دخل" منهم، إلى إقناع السوق بقدرتها على جذب المزيد من المستخدمين وتنويع إيراداتها.
وقال مؤسس المجموعة جاك دورسي في كلمة افتتاحية خلال الاجتماع الخميس "نتعرض للانتقاد لثلاثة أسباب: لأننا بطيئون، ولأننا غير مبتكرين ولأن لا ثقة بنا".
وردّ على هذه الانتقادات بتفنيد جهود فرق عمل "تويتر" في السنوات الأخيرة ، واضعاً نصب عينيه هدفاً يتمثل في بلوغ 315 مليون مستخدم "يمكن تحقيق دخل منه" بحلول سنة 2023.
كذلك يعتزم دورسي رفع الإيرادات السنوية بحلول الموعد نفسه إلى 7,5 مليارات دولار على الأقل، أي أكثر من ضعف الإيرادات التي حققتها المجموعة العام الفائت والبالغة 3,7 مليارات دولار.
وهذه المرة الأولى تعلن "تويتر" أهدافاً مالية بعيدة المدى، وقد أدى هذا التفاؤل إلى ارتفاع قيمة الأسهم في وول ستريت.
إلا أن ترجمة هذه الطموحات إلى واقع تستلزم استثمارات كبيرة في وقت ينتقد المعلنون والجهات الناظمة والمجتمع المدني نموذج منصات الإنترنت الكبيرة التي تقدم خدمات مجانية في مقابل بيانات المستخدمين الذين "يمكن تحقيق الدخل منهم"، إذ تدفع العلامات التجارية لاستهداف الملفات الشخصية المناسبة على نطاق واسع وبطريقة شخصية.
لكنّ السلطات بدأت في وضع تشريعات تنظم سرية المعلومات الشخصية وتتبُع مستخدمي الإنترنت في تصفحهم.
وفي هذا الإطار، فإن "آبل" التي تدير أحد النظامين التشغيليين الأساسيين للهواتف المحمولة (وهو نظام "آي أو أس" لأجهزة "اي فون" و"آي باد" خصوصاً) ستفرض هذا العام على ناشري التطبيقات طلب إذن من مستخدميهم لجمع بياناتهم.
واعترف كبير مسؤولي الإيرادات في "تويتر" بأن هذا التحول في النموذج سيؤثر على القطاع برمته، مؤكداً أن شركته جاهزة للتحديث الذي أغضب شركات عدة في سان فرانسيسكو وسيليكون فالي، في مقدّمها شبكة التواصل الاجتماعي "فيسبوك".
ولا تشكل حصة "تويتر" سوى 0,9 في المئة من سوق الإعلانات الرقمية العالمية، وفقًا لشركة "إي ماركتر"، وهي تتخلف بأشواط عن "غوغل" (30 في المئة) و"فيسبوك" (24 في المئة).
ولاحظت كارولينا ميلانيزي من "كرييتيف ستراتيجيز" أن "تويتر تخشى الوصول إلى الحد الأقصى من حيث عدد المستخدمين، وبالتالي أن تكون أقل جاذبية في نظر المعلنين". ولم تستبعد أن يؤدي سماحها "بالكثير من الإعلانات" إلى إثارة "امتعاض المستخدمين".
ومن هنا كان اهتمام الشبكة الاجتماعية بالتحول إلى نموذج الرعاية الصغيرة الذي جعلته منصات مثل "باتريون" و"تويتش" و"يوتيوب" ("غوغل") شائعاً، حيث أتاحت مختلف أنظمة الاشتراكات و"البقشيش"، إلى جانب الإعلانات أحياناً، بروز صناعة المؤثرين.
لكنّ ميلانيزي رأت أن "التغريدات لا ترتّب تكاليف إنتاج كتلك التي تتطلبها مقاطع يوتيوب".
واعتبرت أن القيمة المضافة التي توفرها "تويتر" تتمثل في التفاعل بين الأشخاص المثيرين للاهتمام ومستخدمين آخرين، أكثر من مجرد الأشخاص أنفسهم، كمنشئي المحتوى أو محترفي ألعاب الفيديو الذين يبثون ألعابهم مباشرة.
إلا أن فكرة النشرات الإخبارية لفتت انتباهها في المقابل. ففي نهاية شهر كانون الثاني، اشترت "تويتر" شركة "ريفيو" الناشئة المتخصصة في إنتاج هذه النشرات التي تلخص المعلومات وتُرسَل إلى قوائم المشتركين.
وتعوّل "تويتر" أيضاً على منتجاتها الجديدة لتحقيق الدخل من مساحات جديدة ، أولها الـ"فليتس"، وهي التغريدات الموقتة المشابهة لـ"قصص" "سنابتشات" و"إنستغرام"، والغرف الصوتية، المستوحاة بلا شك من النجم الصاعد للشبكات الاجتماعية "كلوب هاوس".