اقتصاد دولي

newsGallery-15734638830001.jpeg

الذهب يرتفع بفعل استمرار مخاوف اتفاق التجارة والتباطؤ العالمي

(رويترز) - ارتفعت أسعار الذهب يوم الاثنين، بعد أن كانت لامست أدنى مستوياتها في ثلاثة أشهر خلال الجلسة السابقة، مدعومة بالمخاوف المستمرة حيال اتفاق التجارة الأمريكي الصيني والتباطؤ المحتمل للاقتصاد العالمي.

وبحلول الساعة 0614 بتوقيت جرينتش، كان السعر الفوري للذهب مرتفعا 0.3 بالمئة عند 1462.83 دولار للأوقية (الأونصة)، بينما كانت عقود الذهب الأمريكية الآجلية مستقرة عند 1462.90 دولار للأوقية.

وقال براين لان من جولد سيلفر سنترال في سنغافورة ”أسعار الذهب منخفضة جدا الآن ويغتنم المستثمرون هذه الفرصة لتكوين مراكز في المعدن الذي يعتبر ملاذا آمنا إذ مازال مرشحا للصعود، في ضوء المخاوف حيال حرب التجارة والاقتصاد العالمي.“

وأضاف لان أن شراء البنوك المركزية للذهب، وخاصة في الصين، يدعم الأسعار أيضا.

وقال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يوم السبت إن محادثات التجارة مع الصين تتقدم ”بشكل جيد جدا“ لكن الولايات المتحدة لن تبرم اتفاقا مع بكين إلا إذا كان الأمثل لبلاده.

كانت واشنطن وبكين اتفقتا على التراجع عن رسوم جمركية في إطار المرحلة الأولى من اتفاق تجارة، لكن ترامب أنكر في وقت لاحق أي اتفاق من هذا النوع.

وعلى صعيد المعادن النفيسة الأخرى، زادت الفضة 0.4 بالمئة إلى 16.87 دولار للأوقية، واستقر البلاتين عند 886.53 دولار للأوقية، وارتفع البلاديوم 0.6 بالمئة إلى 1754 دولارا للأوقية.

newsGallery-15732365657483.jpeg

تأثير نبيذ المستوطنات على مستقبل الصراع الفلسطيني - الإسرائيلي!

لوكسمبورغ-بيل ترو-الإندبندنت-تبدو المعركة الدائرة حول ملصقات قناني النبيذ داخل أعلى محكمة في الاتحاد الأوروبي على بعد سنين ضوئية من الصراع الإسرائيلي - الفلسطيني طويل الأمد وغير مرتبطة به. لكن يوم الثلاثاء المقبل يتوقع أن تصدر المحكمة العليا في لوكسمبورغ قراراً يمكن أن تنتج عنه تبعات مهمّة بالنسبة لهذه المنطقة.
ففي قلب المعركة القضائية، مصنع متوسط الحجم للنبيذ، بالإضافة إلى كروم العنب الملحقة به وهو يقع على رأس تلّة داخل مستوطنة إسرائيلية تعتبر غير قانونية بموجب القانون الدولي، كما أنه بُني على أراض فلسطينية خاصة في الضفة الغربية المحتلّة. ويحاول مصنع "بساغوت" للنبيذ بشتّى الطرق أن يبطل العمل بقانون الاتحاد الأوروبي، الذي أقرّ في العام 2015، وهو يقضي بإلزام الدول الأعضاء أن تدمغ السلع القادمة من المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية، وتحدّد مصدرها، فتميّزها عن تلك المصنوعة داخل إسرائيل.
وفي مقابلة مع "الإندبندنت"، زعم مالك "بساغوت" الإسرائيلي الثري، يعقوب بيرغ، الذي انتقل إلى الضفة الغربية قادماً من روسيا حين كان يبلغ 3 سنوات من العمر، أنّ قوانين الاتحاد الأوروبي تميّز بحق إسرائيل، وتحرّكها السياسة، كما أنّها مصمّمة للتشجيع على مقاطعة منتجاته، وبالتالي على مقاطعة البلد بأكمله، على الرغم من عدم اعتراف الاتحاد الأوروبي ولا الأمم المتحدة بالمستوطنات الإسرائيلية داخل الضفة الغربية كجزء من إسرائيل.
وكشفت "الإندبندنت" أنّ الجهة التي تموّل مصنع النبيذ وحتى تملكه جزئياً هي عائلة فاليك، التي يعدّ أفرادها من كبار تجّار المناطق الحرةّ في الولايات المتحدة وكبار المساهمين في شركة بانامانيان.
من جهة أخرى، نشر موقع "المونيتور" أنّ مصنع النبيذ (أو على الأرجح عائلة فاليك) فوّض شركة كوفينغتون وبورلينغ، وهي من أكبر مكاتب المحاماة في الولايات المتحدة التي غالباً ما ينضم إليها مسؤولون حكوميون سابقون، أن تتولّى إدارة هذه المعركة القضائية وتسدي "النصيحة الإستراتيجية وتتولى التعاملات الإستراتيجية" حول وقع القوانين المقترحة.
وقال أحد المناصرين الرئيسيين العاملين في القضية، السفير الأميركي السابق لدى الاتحاد الأوروبي، ستيوارت آيزنشتات، للموقع الإخباري: إن الشركة تنوي المباشرة بخوض المعركة على أعلى المستويات: أي أن تروّج في أوساط واضعي السياسات الأميركيين لفكرة أنّ القوانين الحالية تخالف قوانين منظمة التجارة العالمية. وإذا ما استطاعوا أن يثبتوا هذا الأمر، لن يكون أمام أعلى محكمة في أوروبا سوى التراجع.
وأوضح آيزنشتات في "المونيتور": "لا أستطيع أن أخوض في تفاصيل الإستراتيجية القانونية، لكن يمكنني أن أقول: إننا نعتقد أن القانون يخالف متطلبات منظمة التجارة العالمية، أي قوانين الحواجز التقنية التي تعيق التجارة". وأضاف: "هذا ليس توظيفاً ملائماً للقوانين التي صمّمت لتنظّم سلامة وصحة المنتجات الغذائية وليس السياسية".
للوهلة الأولى، لا تبدو التفاصيل المكتوبة على غلاف قنينة نبيذ ذات أهمية خاصة. لكنّها مهمّة على ما يبدو بالنسبة لأشخاص مثل عائلة فاليك، التي استثمرت مليون دولار أميركي في مصنع النبيذ، ويرجّح أنها تدفع ثمن المعركة القضائية المكلفة.
برأي العاملين في مجال حقوق الإنسان بإسرائيل والباحثين في شؤون المستوطنات، تشكّل المعركة على دمغ قناني النبيذ فعلياً جزءاً من رواية أكبر بكثير عن انهيار حل الدولتين لإنهاء الصراع الإسرائيلي - الفلسطيني.
ويقولون: إنه كلّما جرى "تطبيع" المستوطنات الإسرائيلية على الأراضي الفلسطينية واعتبارها جزءاً من إسرائيل، ستزيد صعوبة تشكيل دولة فلسطينية قابلة للحياة.
وفقاً لدرور إيتكس، الباحث الإسرائيلي الذي قضى العقدين الأخيرين في مراقبة الشركة الاستيطانية الإسرائيلية ورئيس منظمة الرصد "كيريم نافوت"، إذا أبطلت المحكمة شرط دمغ المنتجات سيعني ذلك أنّ الاتحاد الأوروبي يعطي إسرائيل الضوء الأخضر "كي تسرق وتنهب أراضي الضفة الغربية".
ودون مواربة قال لـ "الإندبندنت": "هذا تطبيع للمستوطنات. من المهم أن يعود للناس أن يقرروا شراء السلع التي ينتجها هؤلاء المجرمون أو عدمه".
حتى الآن، ليس واضحاً إن كان قرار مصنع النبيذ بتوكيل كبار المحامين الأميركيين سيغيّر أي شيء.
فقد أعرب المحامي العام لدى المحكمة الأوروبية، جيرار هوغان، بحزم عن رأيه في القضية قبل صدور الحكم النهائي، وأوصى بأن يتمسّك الاتحاد الأوروبي بالقانون، معتبراً أنّ المستوطنات "انتهاك واضح للقانون الدولي".
وبعد تحقيق أجرته "الإندبندنت" حول مصنع النبيذ، أكّد مسؤولون إسرائيليون أنّ قسماً من كروم مصنع بساغوت للنبيذ ومنزل آل بيرغ وحوض سباحتهم تقع كلّها على أراضٍ فلسطينية خاصة تبعد 15 دقيقة بالسيارة فقط عن مدينة القدس، وهي غير قانونية حتى بموجب القانون الإسرائيلي.
وفي العام 2003، أصدر الإسرائيليون أنفسهم أمراً بهدم منزل بيرغ (رقمه 03/252) مع أنّ هذا الأمر لم ينفّذ بعَد.
وجرى التأكيد على صحّة هذه التفاصيل عبر سجّلات وحدة تنسيق أعمال الحكومة في المناطق (كوغات) وهي الوحدة الأمنية الإسرائيلية التي تشرف على القضايا المدنية بين إسرائيل والفلسطينيين.
لكن كل ما تقدّم لم يؤثر في قدرة مصنع النبيذ على العمل والتصدير. وفي هذه الأثناء يحاجج بيرغ بأنّ قوانين الوسم والتغليف الأوروبية متحيّزة وتمييزية.
هل يمكن أن يشكّل توكيل مكتب محاماة مثل "كوفينغتون وبورلينغ" نقطة تحوّل لجهة إقناع أوروبا؟ ستظهر الإجابة لاحقاً. فعائلة فاليك من أكبر المتبرّعين لحملات بنيامين نتنياهو الانتخابية السابقة، وهي واسعة النفوذ ومن غير المتوقّع أن تتراجع.
وفقاً لموقع "المونيتور"، تبرّع الإخوة الثلاثة بمبلغ 20 ألف دولار أميركي للجنة الجمهورية الوطنية يوم الانتخابات في العام 2016. وأضاف الموقع: إنّ العائلة ستعقد مباراتها الخيرية السنوية في لعبة الغولف خلال شباط من العام المقبل على ملعب دونالد ترامب في ولاية فلوريدا للعام الثالث على التوالي. وتشكّل كل هذه الأمور ضغطاً كبيراً، ولكننا سنرى كيف تنتهي القضية.

newsGallery-15732214730631.jpeg

ثروة مليارديرات العالم تهبط لأول مرة منذ 2015

زوريخ (رويترز) - أظهر تقرير لمؤسسة يو.بي.إس للخدمات المالية أن ثروات أثرى أثرياء العالم تراجعت قليلا في العام الماضي حيث خفضت التوترات الجيوسياسية وتقلبات أسواق الأسهم ثرواتهم لأول مرة منذ عام 2015.

ووفقا لتقرير المليارديرات، الذي أعدته مؤسسة يو.بي.إس بالتعاون مع مجموعة بي.دبليو.سي للخدمات المهنية، تراجعت ثروات مليارديرات العالم بمقدار 388 مليار دولار إلى 8.539 تريليون دولار. وحدث انخفاض حاد في الثروات بمنطقة الصين الكبرى، وهي ثاني أكبر مركز للمليارديرات بعد الولايات المتحدة، ومنطقة آسيا والمحيط الهادي على نطاق أوسع.

وشعرت بنوك خاصة منها بنك يو.بي.إس، أكبر مدير للثروات في العالم، بآثار التوترات التجارية بين الولايات المتحدة والصين والتقلبات السياسية العالمية حيث نأى العملاء في العام الماضي بأنفسهم عن التداول وأدوات الدين وفضلوا ادخار المزيد من السيولة.

وخلص التقرير إلى أن ثروة أثرى أثرياء الصين الصافية انخفضت 12.8 بالمئة بالدولار الأمريكي على خلفية اضطراب أسواق الأسهم وضعف العملة المحلية وتباطؤ ثاني أكبر اقتصاد عالمي إلى أقل مستوى منذ نحو ثلاثة عقود في 2018 مما أبعد العشرات من قائمة المليارديرات.

وقال جوزيف ستادلر رئيس وحدة صافي الثروات في مؤسسة يو.بي.إس في التقرير الذي نشر يوم الجمعة إنه على الرغم من هذا الانخفاض، لا يزال يظهر بالصين ملياردير جديد كل يومين أو كل يومين ونصف اليوم.

وعلى مستوى العالم، انخفض عدد المليارديرات في جميع المناطق باستثناء الأمريكتين حيث لا يزال أقطاب قطاع التكنولوجيا ضمن الأكثر ثراء في الولايات المتحدة.

وعلى الرغم من أن تعافي أسواق الأسهم من الانخفاض الحاد الذي شهدته في نهاية 2018 ساعد مديري الثروات على زيادة أصولهم فإن الأسر الأكثر ثراء في العالم لا تزال قلقة إزاء مشكلات دولية منها التوترات التجارية وانفصال بريطانيا عن الاتحاد الأوروبي والتغير المناخي مما يدفعها للاحتفاظ بمزيد من السيولة.

وقال سايمون سمايلز مدير استثمارات العملاء شديدي الثراء في يو.بي.إس ”من المرجح أن تعاود ثروات المليارديرات الارتفاع مجددا في العام الحالي“، مضيفا أن الزيادة ستكون أكثر تواضعا مما قد توحي به قوة السوق المالية الأوسع نطاقا.

newsGallery-15731256277541.jpeg

المشي 15 دقيقة إضافية يوميا.. قد يعزز الاقتصاد العالمي

لندن (رويترز) - ربما يتعزز الاقتصاد العالمي بما يصل إلى 100 مليار دولار سنويا لو نجح أصحاب العمل في تشجيع عامليهم على اتباع القواعد الإرشادية لمنظمة الصحة العالمية فيما يتعلق بممارسة الرياضة.

وتوصلت دراسة عن أثر النشاط البدني على الأداء الاقتصادي أجرتها مجموعة فايتالتي للتأمين الطبي ومركز راند أوروبا للأبحاث إلى أن المشي يوميا لمدة ربع ساعة إضافية أو الجري الخفيف مسافة كيلومتر بشكل متواصل كل يوم سيعزز الإنتاجية وسيزيد متوسط الأعمار مما يؤدي في النهاية إلى تحسن النمو الاقتصادي.

وقال أصحاب الدراسة إن تحسن الاقتصاد سينجم عن تراجع معدل الوفيات بمعنى الإبقاء على عدد أكبر من العمالة على قيد الحياة ومساهمتهم في الاقتصاد لفترة أطول وكذلك عن تراجع عدد أيام الإجازات المرضية.

وقال هانز بونج رئيس مركز راند أوروبا إن الدراسة سلطت الضوء على وجود ”علاقة قوية بين عدم الحركة وتقلص الإنتاجية“ وإنها يجب أن تعطي واضعي السياسات وأصحاب العمل ”منظورا جديدا حول كيفية تعزيز الإنتاجية“.

وتوصي منظمة الصحة بممارسة جميع البالغين 150 دقيقة على الأقل من التدريبات المتوسطة أو 75 دقيقة من التدريبات القوية في الأسبوع. ووجدت المنظمة في دراسة أعلنت نتائجها العام الماضي أن حوالي 40 بالمئة من البالغين في الولايات المتحدة و36 بالمئة في بريطانيا و14 بالمئة في الصين يمارسون قدرا بسيطا جدا من التمارين.

ويستند جانب من دراسة مؤسسة راند ومجموعة فايتالتي على بيانات من نحو 120 ألف شخص من سبعة بلدان. ووضعت الدراسة تصورا للمنافع الاقتصادية لزيادة النشاط البدني على مستوى العالم وفي 23 بلدا منفردا.

وقد وجدت أنه إذا مارس كل العاملين الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و64 عاما رياضة المشي لربع ساعة إضافية يوميا فقد يعزز ذلك الإنتاج الاقتصادي العالمي بنحو 100 مليار دولار على أساس سنوي.

كما وجدت أن العمر المتوقع لمن هم فوق سن الأربعين ولا يمارسون نشاطا بدنيا قد يزيد 3.2 سنة في المتوسط إن هم مارسوا رياضة الجري الخفيف لعشرين دقيقة يوميا.

newsGallery-15728103549441.jpeg

اتفاق خط أنابيب الغاز بين مصر وإسرائيل يبدو وشيكا

القدس (رويترز) - قالت شركات يوم الأحد إن من المتوقع الانتهاء خلال الأيام القليلة المقبلة من اتفاق ينقل السيطرة على خط أنابيب لنقل الغاز بين إسرائيل ومصر.

ودخلت نوبل إنرجي التي مقرها تكساس وديليك للحفر الإسرائيلية في شراكة مع شركة غاز الشرق المصرية في مشروع باسم إي.إم.إي.دي، والذي اتفق قبل نحو عام على شراء 39 بالمئة في خط شرق المتوسط البحري، الذي من المقرر نقل الغاز من خلاله إلى مصر، مقابل 518 مليون دولار.

الخط بطول 90 كيلومترا تحت سطح البحر بين عسقلان في إسرائيل والعريش في مصر.

وفي إفصاح لبورصة تل أبيب، قالت ديليك إن الأسهم نُقلت بالفعل إلى المشترين بينما وُضعت الأموال قيد الائتمان، مشيرة إلى أنه لم يتبق أي شروط خاصة بإغلاق الصفقة.

وأضافت ديليك ”عند تحويل قيمة الصفقة بالكامل للبائعين، وهو المتوقع أن يحدث خلال أيام، فإن صفقة غاز الشرق تكون قد أغلقت عمليا“.

واتفق الشركاء في حقلي لوثيان وتمار الإسرائيليين للغاز علي بيع غاز بقيمة 15 مليار دولار إلى عميل في مصر هو شركة دولفينوس القابضة لكن جرى تعديل الاتفاق الشهر الماضي لزيادة الإمدادات 34 بالمئة إلى حوالي 85 مليار متر مكعب من الغاز بما يقدر بنحو 20 مليار دولار.

نوبل وديليك شريكان في لوثيان، الذي يبدأ الإنتاج خلال الأسابيع المقبلة، وفي حقل تمار، وكلاهما قبالة ساحل إسرائيل على البحر المتوسط.

وقال يوسي أبو الرئيس التنفيذي لديليك ”اتمام صفقة غاز الشرق إيذان بفجر عصر جديد لسوق الطاقة الإسرائيلية - بانتقال إسرائيل إلى مكانة المصدر الإقليمي للغاز الطبيعي. مشروع لوثيان يمضي قدما وفق الجدول الزمني... ونتوقع بدء ضخ الغاز في الأنابيب من لوثيان قبل نهاية العام“.

تملك شركة غاز الشرق 50 بالمئة بينما تحوز كل من ديليك للحفر ونوبل 25 بالمئة.

وتبلغ طاقة خط الأنابيب نحو سبعة مليارات متر مكعب سنويا مع إمكانية زيادتها إلي نحو تسعة مليارات متر مكعب سنويا عبر تركيب أنظمة إضافية.

newsGallery-15717318327301.jpeg

أردوغان يحث الأتراك على شرب الشاي بدل السجائر الالكترونية

أنقرة (رويترز) -قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يوم الأحد إنه لن يسمح أبدا لشركات السجائر الإلكترونية بتصنيع منتجاتها في تركيا وحث الأتراك على شرب الشاي بدلا من ذلك.

وأضاف، متحدثا في مؤتمر لمناهضة التدخين في اسطنبول، أنه أمر وزير التجارة بعدم السماح ”أبدا“ بإنتاج السجائر الإلكترونية في تركيا وقال إن شركات التبغ تزداد ثراء ”من خلال تسميم“ الناس.

وتابع قائلا ”طلبوا منا مكانا وتصريحا لإنتاج هذه (السجائر الإلكترونية). لم نمنحهم ولن نفعل“ دون أن يذكر اسم الشركة أو الشركات التي يشير لها.

وتابع ”إنهم يريدون الاستثمار في تركيا ... اذهبوا واستثمروا في مكان آخر“.

وتفيد بيانات منظمة الصحة العالمية أن نحو 27 في المئة من إجمالي سكان تركيا الذين تزيد أعمارهم على 15 عاما يدخنون السجائر في عام 2016 بانخفاض من نحو 31 في المئة في 2010، ويمثل الذكور غالبية المدخنين.

ومع أن التدخين غير محظور قانونا في تركيا فإن شراء أو توزيع السجائر الإلكترونية يعد مخالفا للقانون. ومع ذلك يشتري كثيرون السجائر الإلكترونية من موزعيها عبر الإنترنت.

وغالبا ما يحث أردوغان، المعروف بكرهه للكحول والسجائر، الأتراك على الإقلاع عن التدخين وشرب الخمر.

وفي عام 2013 فرضت حكومته حظرا على كل إعلانات وعروض الترويج والرعاية لمنتجات الخمور والتبغ في البلاد. وغالبا ما تُطمس هذه المنتجات في البرامج التلفزيونية.

وقال أردوغان يوم الأحد ”دعونا نرمي السجائر ونشرب شاي ريزي“ في إشارة إلى الشاي المنتج بمسقط رأسه في منطقة البحر الأسود.

وأضاف ”أنا لا أقدم مقترحات كثيرة، لكن كرئيس أقول لأولئك الذين أحبهم إن هذا حرام“.

والسجائر الإلكترونية، التي يُنظر لها على نطاق واسع كبديل أكثر أمانا لتدخين التبغ، ليس لها، إلى حد كبير، قواعد لتنظيم استخدامها.

ومع ذلك حظرت دول عديدة في الآونة الأخيرة، بينها أستراليا والبرازيل والهند واليابان، جوانب من سوق السجائر الإلكترونية أو فرضت عليها قيودا، في حين أعلنت الولايات المتحدة خططا لحظر بيع السجائر الإلكترونية ذات النكهات.

newsGallery-15717308718191.jpeg

الأمم المتحدة تحذر: دول في أوروبا تواجه انخفاضا حادا في عدد السكان

سراييفو (رويترز) - حذرت الأمم المتحدة يوم الاثنين من أن الانخفاض الحاد في عدد السكان في جنوب شرق أوروبا يهدد قدرة دول المنطقة على الحفاظ على الخدمات الاجتماعية الأساسية في الوقت الذي يسعى فيه شبابها إلى فرص في الخارج.

وقالت ألانا أرميتاج مديرة صندوق السكان لشرق أوروبا ووسط آسيا التابع للأمم المتحدة لرويترز إن أحدث الحقائق لدى الأمم المتحدة تشير إلى أن تسعا من الدول العشر الأسرع انخفاضا في عدد السكان توجد في شرق وجنوب شرق أوروبا.

ومن المتوقع أن تفقد بلغاريا ربع عدد سكانها بحلول عام 2050 وسوف ينخفض عدد سكان كل دولة في المنطقة خلال العقود المقبلة لأن من يهاجرون منها أكثر ممن يهاجرون إليها، وكذلك بسبب انخفاض معدل المواليد.

وقالت أرميتاج ”أطفال أقل وهجرة كبيرة إلى الخارج يعني أن سكان دول جنوب شرق أوروبا يقلون في العدد ويزيدون في العمر، وعلى النقيض من أوروبا الغربية لا أحد يسعى للهجرة إليها لسد الثغرة“.

وتظهر التنبؤات أنه بين عامي 1995 و2035 ستتضاعف أعداد السكان الذين يبلغون من العمر 65 عاما فأكثر في معظم تلك الدول، وستبلغ تلك الأعداد ثلاثة أمثال في بعض الدول.

وقالت أرميتاج إن معظم تلك الدول تواجه بالفعل أزمات حادة في الأيدي العاملة مما يعيق النمو ويضعف أملها في اللحاق بأوروبا الغربية.

وقالت ”مع ذلك هناك طريق واعد للمضي فيه للتغلب على تلك المشكلات... وضع استراتيجيات تؤدي إلى تعزيز الثروة البشرية وبالتالي تحويل التحديات الحالية إلى فرص“.

newsGallery-15712985225971.jpeg

صندوق النقد يحذر من خطر نزاع التجارة الأمريكي الصيني على الأسواق الناشئة

واشنطن (رويترز) - قال مسؤولون كبار بصندوق النقد الدولي يوم الأربعاء إن توترات التجارة بين الولايات المتحدة والصين - أكبر اقتصادين في العالم - تعد مصدرا كبيرا للمخاطر التي تهدد الاقتصاد العالمي، مع ”تأثيرات حقيقية“ على الأسواق الناشئة.

وقال توبياس أدريان مدير إدارة أسواق النقد والمال لدى صندوق النقد للصحفيين إن حرب التجارة بين واشنطن وبكين أثرت بشكل كبير على الأسواق المالية على مدى العامين الأخيرين. وقال مسؤول ثان بالصندوق إن تأثير النزاع ربما يمتد إلى الاقتصادات الأصغر.

وتابع ”نحث صناع السياسات في أنحاء العالم على مواصلة العمل معا لإزالة تلك التوترات التجارية لأنها مصدر كبير للضبابية والمخاطر.. هناك تأثيرات حقيقية على الأسواق الناشئة“.

ورحبت جيتا جوبيناث كبيرة الاقتصاديين بصندوق النقد يوم الثلاثاء باتفاق تجارة أولي وجزئي توصلت إليها واشنطن وبكين الأسبوع الماضي وحثتهما على مواصلة العمل لإنهاء التوترات التجارية التي تضغط على النمو العالمي وثقة الشركات.

وقالت إن الناتج المحلي الإجمالي العالمي سينخفض 0.8 بالمئة إذا فرضت واشنطن وبكين الرسوم التجارية الإضافية في أكتوبر تشرين الأول وديسمبر كانون الأول، لكنه سيتراجع 0.6 بالمئة فقط إذا تخلت الدولتان عن الزيادات الجديدة.

وقال صندوق النقد الدولي الشهر الماضي إن الناتج المحلي الإجمالي العالمي سيهبط 0.8 بالمئة في ضوء الرسوم المطبقة أو المهدد بتطبيقها منذ 2018.

newsGallery-15711548251381.jpeg

تسلسل زمني-تنقيب تركيا عن الغاز قبالة قبرص يثير التوترات

(رويترز) - يؤجج تنقيب تركيا عن الغاز الطبيعي في شرق البحر المتوسط توترات مع قبرص وقد دفعت الاتحاد الأوروبي للتراجع عن عقود مع أنقرة.

واتهمت حكومة القبارصة اليونانيين المعترف بها دوليا والاتحاد الأوروبي تركيا بانتهاك المنطقة الاقتصادية البحرية لقبرص من خلال أعمال التنقيب قبالة الجزيرة المقسمة. وتقول تركيا إنها تعمل في مياه داخل جرفها القاري أو في مناطق للقبارصة الأتراك حقوق فيها.

والبلدان في نزاع منذ تفجر الصراع العرقي في 1974 والذي قسم الجزيرة بين سكانها من القبارصة اليونانيين والقبارصة الأتراك.

وفيما يلي التسلسل الزمني للتطورات الرئيسية في نزاع أعمال التنقيب على مدى السنوات الثماني الأخيرة:

18 أغسطس آب 2011 - مسؤولون قبارصة يقولون إن شركة أمريكية ستبدأ التنقيب عن الغاز الطبيعي قبالة ساحل قبرص في أكتوبر تشرين الأول، رغم تحذيرات من تركيا بأن مثل هذه الخطوة قد تضر بمحادثات السلام.

19 سبتمبر أيلول 2011 - وزير الطاقة القبرصي يقول إن قبرص بدأت التنقيب عن الغاز في المناطق البحرية.

26 أبريل نيسان 2012 - تركيا تبدأ التنقيب البري في منطقة شمال قبرص الانفصالية، مثيرة التوترات مع القبارصة اليونانيين.

22 مارس آذار 2017 - وزير الطاقة القبرصي يورجوس لاكوتريبيس يقول إن قبرص قدما في منح مزيد من التراخيص للتنقيب عن النفط بعد تحليل نتائج أحدث أعمال الاستكشاف. قبرص تعلن استكمال الجولة الثالثة لترسية تراخيص حفر الآبار والتي فازت فيها إكسون موبيل وإيني الإيطالية وتوتال الفرنسية بمناطق بحرية إضافية.

9 فبراير شباط 2018 - البحرية التركية توقف خلال مناورات في البحر المتوسط السفينة سايبم 12000 التي استأجرتها إيني، بينما كانت في طريقها للتنقيب عن الغاز في المياه قبالة قبرص، مما أثار أزمة دبلوماسية.

23 فبراير شباط 2018 - قبرص تتهم تركيا بالتهديد باستخدام القوة ضد السفينة سايبم 12000.

21 فبراير شباط 2019 - وكالة أنباء الأناضول التركية الرسمية تنقل عن وزير الخارجية مولود جاويش أوغلو قوله إن تركيا ستبدأ أعمال التنقيب عن النفط والغاز قرب قبرص في الأيام القادمة.

مايو أيار 2019 - تركيا ترسل سفينة الحفر فاتح إلى منطقة غرب قبرص.

9 مايو أيار 2019 - رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك يقول إن الاتحاد الأوروبي يقف مع قبرص في نزاعها مع تركيا بخصوص عمليات التنقيب البحري.

13 يونيو حزيران 2019 - مسؤول في وزارة الخارجية يقول إن قبرص أصدرت أوامر لاحتجاز طاقم السفينة فاتح وسفن المساندة التي ترسو بالقرب من ساحلها بزعم انتهاك منطقة تملك الجزيرة حقوقا للتنقيب عن النفط والغاز فيها.

20 يونيو حزيران 2019 - مليح خان بيلجين المدير العام لشركة التنقيب عن النفط التركية (تباو) يقول إن سفينة حفر تركية ثانية، يافوز، ستعمل قبالة شبه جزيرة كارباس شمال شرقي قبرص.

8 يوليو تموز 2019 - الاتحاد الأوروبي يقول إن خطة تركيا للتنقيب عن النفط والغاز قبالة قبرص تبعث على القلق بشدة وتعد تصعيدا غير مقبول للتوترات حول قبرص.

15 يوليو تموز 2019 - وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي يجمدون المفاوضات بشأن اتفاق شامل للنقل الجوي ويتفقون على عدم عقد اجتماعات على مستوى رفيع مع تركيا في الوقت الحاضر.

7 أغسطس آب 2019 - اليونان وإسرائيل وقبرص والولايات المتحدة تتفق على تعزيز التعاون في مجالات الطاقة والأمن الإلكتروني، حسبما قال وزير الطاقة اليوناني كوستيس هاتزيداكيس بعد اجتماع لوزراء الدول الأربع في أثينا.

27 سبتمبر أيلول 2019 - وزير الطاقة التركي فاتح دونميز يقول إن السفينة يافوز استكملت العمليات في كارباس، بينما تواصل السفينة فاتح عملياتها غربي قبرص.

3 أكتوبر تشرين الأول - تركيا تقول إنها سترسل يافوز قبالة الساحل الجنوبي لقبرص حيث منحت سلطات القبارصة اليونانيين بالفعل حقوق تنقيب لشركات إيطالية وفرنسية.

4 أكتوبر تشرين الأول 2019 - قبرص تقول إن إرسال تركيا سفينة حفر إلى منطقة منحت فيها نيقوسيا تراخيص تنقيب عن النفط والغاز يشكل ”تصعيدا خطيرا“ لما وصفته بانتهاكات أنقرة للحقوق السيادية للجزيرة.

5 أكتوبر تشرين الأول - وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو يقول إن هناك قواعد للتنقيب عن موارد الطاقة في البحر المتوسط، محذرا تركيا من القيام بنشاط حفر ”غير قانوني“ و“غير مقبول“.

14 أكتوبر تشرين الأول 2019 - وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي يتفقون على وضع قائمة بعقوبات اقتصادية على أنشطة تركيا للتنقيب عن النفط والغاز قبالة قبرص.