اقتصاد محلي

newsGallery-15801291024461.jpeg

ورشة تناقش أثر المشاريع الاجتماعية الاقتصادية على التنمية المستدامة

رام الله-أخبار المال والأعمال-أكد مشاركون خلال ورشة عمل نظمت، يوم الأحد، بمدينة رام الله، أهمية دعم المشاريع الاجتماعية الاقتصادية، كونها تعد رافعة تنموية تساهم في تعزيز النمو الاقتصادي.

وقال المدير التنفيذي للصندوق الفلسطيني للتشغيل والحماية الاجتماعية مهدي حمدان، خلال الورشة التي نظمها الصندوق لعرض الدراسة التي تم إعدادها بالتعاون ما بين الصندوق وجامعة بافيا الايطالية، بعنوان "النظام البيئي للشركات الاجتماعية في فلسطين"، والتي تستهدف المؤسسات الاجتماعية ذات الطابع الاقتصادي، إننا نهدف من خلال هذه الدراسة للخروج بنموذج وطني للمنشآت الاجتماعية ذات الطابع الاقتصادي، أو المشاريع الاجتماعية والبناء عليها نحو تعزيز هذا النموذج للإسهام في دعم نمو اقتصادي مستقل، والاسهام في تعزيز الخدمات الاجتماعية والبيئية.

ولفت الى أن الجهود الوطنية الجدية نحو دعم صمود شعبنا وتعزيز صموده، والتي يتم تكريسها من خلال خطة التنمية بالعناقيد تهدف استراتيجيا للانفكاك التدريجي من العلاقة التي فرضها علينا واقع الاحتلال وتعزيز المنتج الوطني، وتمثل توجهات جدية نحو دعم شريحة الشباب والخريجين لرفع وتيرة مشاركتهم في التنمية الوطنية الحضارية والاقتصادية، ونحن في الصندوق نسعى لتطوير الأدوات التي يمكن استثمارها لدعم هذه الرؤية الوطنية.

وأضاف: اليوم وبالتعاون مع شركائنا نطرح نموذجا لشكل من المؤسسات أو المشاريع التي يمكن أن تسهم بفعالية نحو تعزيز المنعة الاقتصادية، وتعزيز الاعتماد على الذات في تقديم مختلف الخدمات لأبناء شعبنا والإسهام في مختلف القطاعات الاقتصادية، وذلك من خلال المؤسسات الاجتماعية ذات الطابع الاقتصادي والتي تشكل بوابة لخلق أنشطة اقتصادية مدرّة للدخل تعزز التشغيل وتخلق فرص عمل مستدامة، وتقلل الاعتماد على التمويل الخارجي، وتعزز الاستقلالية في تنفيذ الأنشطة الاقتصادية والبرامج المجتمعية والخدماتية.

وأشار الى أن الصندوق يولي اهتماما بالغا في تطوير المنشآت بما يتواءم مع السياق الفلسطيني الوطني، وهو ما نسعى لتقديمه مع كافة الجهات ذات الاختصاص، للاطلاع على ما خلصت اليه هذه النسخة الأولية من الدراسة.

بدورها، قالت الممثلة عن الوكالة الايطالية للتعاون الانمائي كلارا كابيلي: إن هذه الورشة تعد واحدة من أهم السبل لتحقيق التنمية المستدامة في فلسطين، حيث تركز الدراسة على العقبات والتحديات التي تواجهها تلك المنشآت.

في هذا السياق، أكدت الممثلة عن منظمة "رياح الأرض" الايطالية سيرينا بالديني، أن تلك المنشآت تعاني من غياب الدعم الاقتصادي لها، كونها جمعيات صغيرة وليس لديها القدرة على تحصيل دعم أو منح مالية، إضافة الى أن اعتماد هذه المنشآت ينصب على المتطوعين بالدرجة الأولى لتنفيذ أعمالها، حيث أن الدخل الخاص بها لا يستطيع تغطية المصاريف التشغيلية، فضلا عن أن الموظفين انفسهم ليس لديهم تثبيت وظيفي دائم ولا يوجد هيكلية في العمل.

ولفتت الى أن المشروع ككل يهدف للإسهام في التنمية المستدامة الشاملة للاقتصاد الفلسطيني مع التركيز على المناطق المصنفة "ج"، مؤكدة على ضرورة تعزيز المنح الصغيرة والاستثمار الرأسمالي في هذه المشاريع من اجل التغلب على هذه العقبات  وللوصول الى نموذج فعال منتج في هذا الجانب.

الى ذلك، بين مدير عام الإدارة العامة للتشغيل في وزارة العمل رامي مهداوي، خلال الورشة، أنه في عامي 2017 و 2018 ظهر هناك انخفاض في نسبة دعم المانحين للمشاريع الصغيرة والمتوسطة والقطاع الخاص بنسبة 6% .

وشدد مهداوي على ضرورة الاستثمار في الخطة التي وضعها رئيس الوزراء محمد اشتية والحكومة ككل، وهي خطة التنمية بالعناقيد، والتي تعد فرصة لدعم المشاريع التنموية الاجتماعية والاقتصادية، والاستفادة منها والبناء عليها. لافتًا الى أن الوزارة تترأس العنقود في محافظة سلفيت، بحيث نستطيع خلق مشاريع اقتصادية اجتماعية تعاونية للمحافظة.

وأوصى بضرورة  البدء  باتخاذ قرارات محددة لتعزيز تلك المنشآت خاصة في المناطق الريفية كونها رافعة تنموية للبلد.

من جهته، قال مدير السياسات الاقتصادية في وزارة الاقتصاد عزمي عبد الرحمن، إن الوزارة لديها 4 أهداف اقتصادية استراتيجية لدعم القطاعات الاقتصادية، والتي من شأنها خلق فرص عمل جديدة وتوفير دخل كريم، أولها دعم الانتاج والقطاع الصناعي، فهناك توجه لإنشاء جسم مستقل لدعم هذه المنشآت المهمة، يليها استراتيجية تخفيف التبعية الانتاجية، وإيجاد البيئة الجاذبة للاستثمار، وتنظيم السوق ومحاربة البضائع منتهية الصلاحية.

وأشار الى أن لدينا 142 منشأة اقتصادية عاملة في فلسطين، 89% منها توظف من 1-5 عمال، و1% من تلك المنشآت توظف 20 عاملا فأكثر، وبالتالي لدينا منشآت اجتماعية فردية متناهية الصغر.

وأكد عبد الرحمن أن سياسة الحكومة 2014 -2016 صبت بالدرجة الأولى في دعم المواطن أولًا، ثم جاءت استراتيجية 2017-2022 لترسخ هذا الأمر.

newsGallery-15801288678253.jpeg

غنيم يبحث مع خبراء في قطاع المياه ’النهر السري’ المزعوم في البحر الميت

رام الله-أخبار المال والأعمال-بحث رئيس سلطة المياه مازن غنيم، يوم الأحد، مع عدد من المتخصصين في مجال الجيولوجيا والهيدروجيولوجيا ما تم تداوله حول "نهر جديد سرّي في البحر الميت"، من خلال تقرير بثه التلفزيون الإسرائيلي.

وخلص الحضور، اعتمادا على الخرائط الجوية لمنطقة البحر الميت وما حولها، إلى مجموعة من النتائج أبرزها تحديد الموقع لما سمي بـ"النهر السري"، وهو في المنطقة الممتدة ما بين الجزئين الجنوبي والشمالي من البحر الميت، وهي منطقة ذات تموضع جيولوجي تتميز بوجود ترسبات طينية، وأن الخرائط بينت عدم وجود نهر سري، إنما وجود أخاديد، وهذه الأخاديد متفرعة في أكثر من مسار على امتداد المنطقة الشمالية من أحواض التجفيف في الجزء الجنوبي للبحر الميت وصولا إلى المنطقة الجنوبية للجزء الشمالي من البحر، تكونت نتيجة تدفق وانسياب المياه شديدة الملوحة في أحواض التجفيف من الجنوب إلى الشمال.

وأكدوا أن التدفق بالأساس يأتي نتيجة نهب الاحتلال للثروات الطبيعية لصالح صناعة التعدين على حساب حقوقنا الوطنية، من خلال وجود قناة مياه رئيسية اسمنتية صناعية للجانب الإسرائيلي ممتدة من الجھة الغربية للمنطقة الجنوبية من الجزء الشمالي للبحر الميت، وصولا إلى الجھة الغربية للمنطقة الشمالية من أحواض (التجفيف) التبخير.

كما جرى خلال اللقاء مناقشة عوامل إضافية تدعم زيادة تدفق الأخاديد حديثا، أبرزها أن منطقة البحر الميت هي منطقة نشاط زلزالي وهذا قد ينتج عنه صدع ما بين الصخور في المنطقة، كذلك طبيعة الأرض والطبقات المحصورة قد تزيد من تدفق المياه من الطبقات الطينية.

وشدد المجتمعون على أهمية هذه المباحثات والتفاعل المبني على البحث والمعلومات الدقيقة في سبيل المصلحة الوطنية وحقوقنا المائية وعليه تم الاتفاق على تشكيل فريق وطني يضم العديد من الباحثين والمتخصصين في المجال لمتابعة قضايا المياه في الوطن وتقديم دراسات معمقة حولها.

newsGallery-15801201790351.jpeg

نظام الدفع الإلكترونيّ في فلسطين- هل سنودع الكاش؟

بيت لحم-وكالة معاً-أحمد تنّوح-كشفت وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات عن آلية وتفاصيل منظومة خدمات الدفع الإلكترونيّة الحكوميّة المقرر إطلاقها في فلسطين خلال العام الحالي 2020، في إطار التحول الرقميّ والتخفيف من التعامل بـ"الكاش" الذي تسعى الحكومة لتطبيقه.

وقال مدير عام الحكومة الإلكترونيّة في وزارة الاتصالات وتكنولوجيا العلومات فادي مرجانة لوكالة معا إن المنظومة تتمثل بالمال المتبادل بصفة إلكترونيّة من خلال تسديد مستحقات الماليّة للخدمات الحكوميّة على المواطن مثل غرامات المخالفات وغيرها من الخدمات الحكوميّة.

وأوضح أنّ المواطن سيتمكن من خلال تطبيق هاتف المحمول الموحّد أو البوابة الالكترونيّة الحكوميّة الموحدة التقديم والحصول على الخدمات الحكوميّة من خلال الدخول من مكان واحد وعلى شبكة الإنترنت، وتقديم المرفقات المطلوبة للخدمة المرادة إلكترونياً وثم دفع رسوم هذه الخدمة عبر وسائل الدفع الإلكترونيّة المرخصة والمعتمدة من الجهات المختصة وترسل له الوثيقة أو المعاملة المطلوبة جاهزة إلى عنوان يحدده مسبقاً، دون الحاجة للتوجه إلى المؤسسة.

أهمية تفعيل المنظومة

وستخفف منظومة الدفع الإلكترونيّ عن كاهل المواطن أعباء التنقل، وضرورة التواجد في عدة مؤسسات، الأمر الذي سيساهم حتماً في توفير الجهد والوقت والمال.

وبحسب حديث مرجانة فإن هذا المشروع يهدف إلى تعزيز ثقة المواطن في الأداء الحكومي، ومواكبة التطور التكنولوجي والتقني الحاصل في الخدمات المصرفيّة الحديثة على مستوى دول العالم، وتخفيض التكاليف والمصروفات المنفقة على الأوراق والأحبار من قبل الحكومة على إنجاز المعاملات تقليدياً.

وكان مجلس الوزراء صادق في جلسته رقم (30) قبل أقل من شهر على توصيات اللجنة الوزاريّة لمنظومة الدفع الإلكتروني الحكوميّة، واعتماد وثيقة العطاء اللازمة لاستكمال خطوات مشروع الدفع الإلكتروني.

وتم طرح "ابدي اهتمام" لبوابة دفع الخدمات الإلكترونيّة الحكوميّة بهدف تأهيل شركات فلسطينيّة ودوليّة متخصصة لتنفيذ المنظومة، وحصلت الوزارة على 5 عروض وتم دراستها، وجاري العمل على وضع الشروط المرجعيّة من خلال لجان وزاريّة وفنيّة لهذه المنظومة من بينها ضمان أمن المعلومات، وتضع اللمسات الأخيرة عليها.

وضمن الخطوات العمليّة لتسريع تنفيذ المشروع، ستنشأ الحكومة بوابة الدفع الإلكتروني لربطها مع كافة البنوك وشركات الدفع الإلكتروني، وسيكون بإمكان المواطن إنشاء حساب وكلمة مرور بطريقة آمنة تحفظ خصوصيته ومعلوماته وآليات المصادقة التي تحمي حسابه ومن ثم استخدام التطبيق أو البوابة الإلكترونيّة.

العمولة بسيطة والخدمة تشمل المواطنين في الخارج

وأشار مرجانة إلى أنّ الأمانة العامة لمجلس الوزراء وبناء على طلب وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات عممت على جميع المؤسسات والهيئات الحكوميّة البدء باتمتة الخدمات المقدمة للمواطنين ذات الأولويّة والأكثر طلباً والتي ستقدم إلكترونياً، معدداً أمثلة على الخدمات الإلكترونيّة: مثل تجديد رخصة سياقة، وشهادات ميلاد، وجواز السفر.. إلخ.

وعلى صعيد العمولة على الخدمات المقدمة إلكترونياً، أكد مرجانة أنّ الوزارة تدرس مع باقي الأطراف ذات العلاقة قيمة العمولة المفروضة على الخدمات دون السعي إلى ارهاق المواطن بالذهاب الى مقدم الخدمة، إنطلاقاً من مبدأ تقديم أفضل الخدمات وبأقل التكاليف.

ولن تقتصر خدمات الدفع الإلكترونيّ على المواطن الفلسطيني المقيم، وحسب حديث مرجانة لـ معا سيستفيد الفلسطينيون في الخارج منها لتسهيل الخدمات المقدمة للمواطنين في أي مكان وأي وقت. 

newsGallery-15801154155791.jpeg

ملحم: فرص الاستثمار في فلسطين مجزية رغم كل الصعوبات

دبي-أخبار المال والأعمال-أكد رئيس مجلس الأعمال الفلسطيني ومؤسس ورئيس شركة ريتش القابضة مالك ملحم على أهمية الإعلام وضروة تعزيز التواصل معه من أجل إعطاء الصورة الحقيقية عن فرص الإستثمار في فلسطين والتي رغم كل الصعوبات تعتبر فرصة استثمارية مجزية، داعياً رجال الأعمال الفلسطينيين للمساهمة في بناء وطنهم وتعزيز صمود المواطن الفلسطيني على الأرض. 

وجاءت تصريحات ملحم خلال احتفالية نظمها مجلس الأعمال الفلسطيني في دبي والإمارات الشمالية، في فندق "هوليدي إن فيستفال" في إمارة دبي، برعاية من شركة ريتش القابضة، وبمشاركة نخبة من الإعلاميين من دولة الإمارات، وحضور سفير دولة فلسطين في الإمارات عصام مصالحة.

وتطرق ملحم في كلمته إلى التجربة المثمرة لمجموعة ريتش وإستثمارها في فلسطين.

بدوره، أشار عضو مجلس إدارة مجلس الأعمال الفلسطيني محمد القواسمة إلى نشاطات المجلس القادمة التي تشمل تنظيم زيارة لرجال الأعمال لفلسطين خلال شهر آذار المقبل للإطلاع على التجارب الإستثمارية في فلسطين، مؤكداً على وجود العديد من الأنشطة المهمة التي سينظمها المجلس خلال هذا العام.

هدفت الاحتفالية، التي جاءت بعيد الإعلان عن دبي عاصمة للإعلام العربي، لحث وسائل الإعلام في دولة الإمارات على الإهتمام بالوجه الآخر من فلسطين، بما فيها الجانب الإقتصادي، وتسليط الضوء على أهمية الإستثمار المجدي في فلسطين، إلى جانب تعزيز العلاقة مع الإعلام الإماراتي وتعريفهم بمجلس الأعمال الفلسطيني واستراتيجيته ورؤيته لتعزيز التعاون في مجال الأعمال بين فلسطين والإمارات.

وقدم مدير مركز الإعلام في جامعة النجاح غازي مرتجى مداخلة حول تجربة المركز وأنشطته وخصوصية الإعلام الفلسطيني في ظل الاحتلال.

وتم على هامش اللقاء توقيع إتفاقية تعاون بين ريتش القابضة ممثلة بمؤسس ورئيس المجموعة مالك ملحم وبين مركز إعلام جامعة النجاح الوطنية ممثلا بمديره غازي مرتجى.

newsGallery-15801069932741.jpeg

تحليل-ما مدى تأثر الأسواق بفيروس كورونا الصيني؟

رام الله-أخبار المال والأعمال-نشرات البنك الوطني-أغلق الدولار الأمريكي على ارتفاع أمام العملات الأوروبية، حيث أغلق عند مستوى 1.1026 دولار لليورو و1.3074 دولار للجنيه الاسترليني و0.9714 أمام الفرنك السويسري، كما أغلق على إنخفاض أمام الين الياباني عند مستوى 109.28 ينا، بعد انتشار أخبار عن توسّع مساحة انتشار فيروس كورونا الصيني الى 9 دول وزيادة عدد الإصابات الى 1300 إصابة، وارتفاع عدد ونسبة الوفيات بين المصابين مما دفع المستثمرين لشراء عملات الملاذ كالدولار والين الياباني والذهب بسبب مخاوف من تراجع النمو في الاقتصاد العالمي.

وساهمت تصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في مؤتمر دافوس، بخصوص احتمال فرض رسوم على واردات امريكا من السيارات الأوروبية في حال فشل التوصل لاتفاق تجاري مع الأوروبيين، في انخفاض اليورو رغم المؤشرات الاقتصادية الايجابية الأوروبية طوال الأسبوع، الا انها فشلت في تحسين سعر صرف اليورو.

كما ساهمت تصريحات محافظة البنك المركزي الأوروبي يوم الخميس، في تراجع قوة اليورو خاصة بعد حديثها عن شمول المخاطر البيئية في جدول المخاطر المستقبلية، مما يعني مزيدا من الخطط والسياسات النقدية التوسعية، الأمر الذي سيضعف اليورو.

المحللون يرجّحون زيادة في الضغوط الأمريكية، مما يعني تراجع حرب تجارية بين الصين وأمريكا واشتعالها بين أمريكا والأوربيين بسبب الضرائب الفرنسية على واردات التكنولوجيا، وصعوبة تنفيذ ما يطلبه ترامب على الصعيد السياسي أو الاقتصادي، وهذا يعني مزيدا من التراجع في سعر صرف اليورو اذا ما استمرت هذه الضغوط، خاصة مع تفوق أداء الاقتصاد الأمريكي الحالي.

تتجه الأسواق الى أسبوع قادم غني بالأحداث، ففي أوروبا سيبدأ الأسبوع يوم الاثنين بمؤشر ثقة المستهلكين، يليه مؤشر ال IFO الألماني لبيئة الأعمال الحالية والمتوقعة لشهر كانون الثاني الحالي، حيث من المتوقع ان يظهر هذا المؤشر تحسنا لهذا الشهر.

ويوم الخميس، سيتم الاعلان عن نسبة البطالة في المانيا والاتحاد الأوروبي، يليه في نفس اليوم الاعلان عن مؤشر اسعار المستهلك الالماني الذي يقيس مستوى التضخم.

واخيرا يوم الجمعة سيتم الاعلان عن مؤشر اسعار المستهلك في اوروبا حيث من المتوقع ان يظهر زيادة  في المؤشر عدا الطاقة والغذاء بمعدل 1.5% على اساس سنوي، بينما ستظهر زيادة  بمعدل 1.3% للمؤشر الاجمالي.

كما سيتم الاعلان عن معدل نمو الناتج المحلي للاتحاد، حيث من المتوقع ان يظهر نموا بمعدل 1.2% على أساس سنوي، وهذا يعني ان التوقعات ايجابية بخصوص المؤشرات الأوروبية عموما.

أما في الولايات المتحدة فسيبدأ الأسبوع بمؤشر مبيعات المنازل ومؤشر السلع المعمّرة لشهر كانون الأول الماضي.

فيما ستعقد لجنة السوق المفتوحة لبنك الاحتياطي الفدرالي الأمريكي، أول اجتماع لها هذا العام  يوم الاربعاء حيث من المتوقع أن تبقي الفائدة على ما هي عليه دون تغير.

يلي ذلك المؤتمر الصحفي لمحافظ بنك الاحتياطي الفدرالي الأمريكي جيرمي باول، حيث من المتوقع ان يكرر المحافظ توجهاته بخصوص تغيير أسعار الفائدة، فيما تنتظر الأسواق أية اشارات بخصوص مخاوف من تراجع النمو او التأثر بمعطيات خارجية، مما قد يزيد من فرصة تخفيض الفائدة هذا العام.

كما سيتم الاعلان عن النمو في الناتج المحلي للربع الأخير يوم الخميس، حيث من المتوقع ان يبقى النمو عند مستوى 2.1% فيما ينتظر المحللون تفاصيل هذا النمو ومدى التحسن في مؤشر الاستثمار خاصة وان الاستهلاك الشخصي شكّل الرافعة للنمو خلال العام. فيما تراجعت مساهمة الاستثمار بشكل ملفت. بينما تختتم امريكا مؤشراتها يوم الجمعة بالدخل الشخصي والاستهلاك الشخصي ومؤشر شيكاغو لثقة المستهلكين. واخيرا لا ننسى اجتماع المركزي البريطاني وخروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي(البريكست)  يوم 30/1/2010.

التحليل الفني:

الدولار الأمريكي

أغلق مؤشر الدولار الأمريكي (DXY) على ارتفاع هذا الأسبوع  عند مستوى 97.88 مسجلا اعلى اغلاق يومي لهذا العام، ومتجاوزا كافة مؤشرات معدلات الاسعار الرئيسية مما يعني احتفاظ السعر بزخم الارتفاع واحتمال تجاوز حاجز 98.00 هذا الاسبوع. المؤشرات الفنية ايجابية وتحتاج لتعزيز زخمها لتحقيق مزيدا من التحسن في السعر. الخبراء الفنيون يتوقعون اختبار حاجز المقاومة عند مستوى 98.20 بعد تجاوز السوق ل 98.00 ولا يستبعدون ارتفاع لاختبار المقاومة الكبيرة عند مستوى 98.50 اذا ما جاءت المؤشرات الاقتصادية ونتائج اجتماع الفدرالي مواتية. اما في حالة التراجع فاختبار مستويات الدعم القريبة في نطاق 97.40 محتملا لذلك من المتوقع ان يستمر التداول في نطاق 97.40-98.20 لهذا الاسبوع.

مستويات الدعم: 97.65 -97.50 -97.30  المقاومة: 97.95-  98.20- 98.50

اليورو الأوروبي :

تراجع سعر صرف اليورو مقابل الدولار قبل الاغلاق يوم الجمعة، واغلق عند مستوى 1.1027 دولار لليورو، منخفضا دون كافة مؤشرات معدلات الاسعار الرئيسية (50،100،200)  رغم البيانات الاقتصادية الايجابية مما يعني استمرار الضغوط الفنية نحو مزيد من الانخفاض لاختبار مستويات الدعم الرئيسية عند مستوى 1.10-1.0980 خاصة وان مؤشرات اشباع الانخفاض الفنية، توحي بإمكانية الانخفاض دون المستويات الحالية. فيما يتوقع المحللون ان انخفاض دون مستوى الدعم الفني عند 1.0980 واغلاق يومي دونها قد يؤدي الى تدهور السعر واعادة اختبار مستوى الدعم عند 1.0925 وربما ادنى الاسعار التي وصل اليها السوق منذ عام عند مستوى  1.0879. بينما يرجح المحللون ان اي ارتفاع لليورو حاليا سيكون محدودا، حيث يواجه السعر مقاومة عند مستوى 1.1040 و1.1080 قد تحول دون استعادته لزخم الارتفاع حاليا، حيث يحتاج السعر الى تجاوز 1.1090 و 1.1120 لاستعادة زخم الارتفاع.

نقاط الدعم : 1.0980-1.0925-1.0880   المقاومة :  1.1040 - 1.1080 -1.1120               

الشيكل الاسرائيلي:

اغلق الدولار الامريكي على انخفاض طفيف أمام الشيكل الإسرائيلي، حيث اغلق الاسبوع عند مستوى 3.4550  بعد ان أمضى الاسبوع في نطاق ضيق بين 3.45 و 3.4630 شيكل لكل دولار. تدخل البنك المركزي الاسرائيلي وشراءه الدولار يوم الاربعاء الماضي، لم يساعد السوق في استعادة زخم الارتفاع خاصة وان التدخل لم يساعد في تحسين البيئة الفنية، حيث اغلق السوق دون مؤشرات معدلات الاسعار الرئيسية .الخبراء يتوقعون تراجع قوة الشيكل وارتفاع للدولار خاصة اذا ما تراجعت اسعار الاسهم الاسرائيلية ومؤشر ناسداك الأمريكي، حيث يتم تداول اغلب الشركات الاسرائيلية المسجلة في المؤشر. المراقبون يلاحظون بداية بناء موقف داعم للبنك المركزي الاسرائيلي في الاسواق من خلال تصريحات لبنوك امريكية او اسرائيلية كبيرة تتوقع تراجعا لقوة الشيكل، الا ان الواقع الجيوسياسي حول اسرائيل يدعم توقعات ايجابية بمزيد من قوة الشيكل، خاصة بعد تراجع حدة التوتر بين امريكا وايران واستبدالها بتوقعات ايجابية بقرب عرض صفقة القرن وما تحويه من دعم اقتصادي مهول لإسرائيل .التحليل الفني يدعم استقرارا للسعر حاليا، خاصة وان الضغوط نحو الانخفاض لم تثمر في انخفاض دون مستوى الدعم عند مستوى 3.45 شيكل لكل دولار، فاحتفاظ السعر فوق هذا المستوى يعني قرب ارتفاع السعر وتحسن اداء المؤشرات والارتفاع لاختبار مستويات المقاومة عند 3.4630 و 3.4780 و 3.4900 ام الانخفاض دون نطاق الدعم الكبير عند هذا المستوى فيعني انخفاض سريعا لاختبار مستوى الدعم حول نطاق 3.4350 وما دونها عند مستوى 3.4150 قبل معاودة الارتفاع. لذلك يبقى التوقع في استمرار التداول في نطاق 3.4350-3.4750  مع الاحتفاظ بوتيرة الارتفاع لهذا الاسبوع.

الدعم : 3.4500  3.4350  3.4150  المقاومة  : 3.4630 – 3.4780 – 3.4950

الذهب والنفط :

ارتفع  سعر اوقية الذهب للأسبوع الماضي واغلق عند مستوى 1571 دولار للوقية  كنتيجة لهروب رؤوس الاموال باتجاه عملات الملاذ بعد اخبار عن انتشار فايروس كورونا الصيني حيث بلغ عدد الاصابات 1300 اصابة كما وصل الفيروس الى 9 دول مما يوثر على النمو الاقتصادي ويزيد حدة التوتر والمخاطر من تراجع اسواق الاستثمار خاصة مع الارتفاع نسبة الوفيات بين المصابين بالفيروس. المؤشرات الفنية ما زالت على حالها مستقرة في الاتجاه الايجابي للسعر حيث حافظ السوق على مستويات الدعم في نطاق 1535-1550 الفني واستعاد زخم الارتفاع منها الا ان المحللون يتوقعون ان هذا الارتفاع محدود وقد لا يتجاوز 1580 .حيث يتوقع المحللون استمرار استقرار التداول في نطاق 1550-1580 لهذا الاسبوع.

كما تراجعت اسعار مزيج برنت القياسي بشكل حاد  واغلق  الاسبوع عند مستوى  60.71 دولار متأثرا بأنباء انتشار فايروس كورونا الصيني واثر ذلك على النمو الاقتصاد العالمي وتراجع الطلب على النفط كما ساهم زيادة العرض في الاسواق على الضغط على الاسعار. ومع ان كبار مسؤولي اوبك بداو بتصريحات للمحافظة على مستوى السعر وذلك بتهديدات بتخفيض الانتاج الا ان السعر استمر في الانخفاض وبحدة. المؤشرات الفنية سلبية كذلك وتشير الى مزيد من الانخفاض لاختبار مستويات الدعم حول نطاق 58 دولار حاليا الا ان الخبراء يرون ان هذا الانخفاض تكتيكي ومؤقت حيث من المتوقع ان يستعيد السعر زخم الارتفاع ويحافظ على استقرا الاسعار في نطاق 60-65 حاليا.

newsGallery-15801061428091.jpeg

كهرباء القدس تبحث مع النائب العام مستجدات أزمة الكهرباء

رام الله-أخبار المال والأعمال-بحث رئیس مجلس شركة كھرباء محافظة القدس ومدیرھا العام ھشام العمري مع النائب العام المستشار أكرم الخطيب، تداعیات وخطورة موصلة شركة الكهرباء الإسرائيلية قطع وتقنين الكهرباء عن مناطق الامتياز، بالإضافة إلى  كيفية مواجهة الاعتداءات على الشبكات الكهربائية الخاصة بالشركة وموظفيها، وذلك بحضور عضو مجلس الإدارة خالد أبو عكر،  ومساعد المدیر العام لشؤون التخطیط والتطویر الاستراتیجي في كھرباء القدس علي حمودة، ومحامي الشركة محمود قراعین.

وقال العمري إن الاجتماع تناول السبل الكفيلة بتذليل العقبات والتحديات التي تواجه عمل شركات توزيع الكهرباء في كافة الأراضي الفلسطينية، خصوصاً في ظل استمرار كهرباء إسرائيل في تقليص الكهرباء عن هذه الشركات.

وأضاف العمري "إننا نرفض بشدة استمرار الوضع القائم في ظل ما تقوم به كهرباء إسرائيل ضمن سياسة العقاب الجماعي بحق شعبنا في ظل البرد القارس دون أي اعتبارات إنسانية، وذلك عبر تقنين التيار الكهربائي وقطعه دون سابق إنذار عن الخطوط الكهربائية في مناطق الامتياز"، موضحاً أن الشركة قامت بتحويل كافة المستحقات المالية المترتبة عليها لشركة الكهرباء الإسرائيلية ولم يتبق لهم أي حجج لقطع الكهرباء عنها.

وأشار العمري إلى أن كهرباء إسرائيل تسعى من وراء ما تقوم به إلى خلق بلبلة وفوضى عارمة في الشارع الفلسطيني لنزع ثقة الموطن بكهرباء القدس من خلال تقليص الطاقة المطلوبة وتحويلها إلى المناطق الإسرائيلية لتخفيف الأحمال عن مناطقها، مؤكداً أن كهرباء إسرائيل هي من يتحمل مسؤولية هذا التقنين وقطع الكهرباء لساعات طويلة دون سابق إنذار.

ولفت العمري إلى أن الأزمة متوقفة على تشغيل محطات التوزيع التي تغذي خطوطها من قبل الجانب الإسرائيلي التي نأمل أن يتم تشغيلها في أقرب وقت ممكن، موضحا أن "هذه المحطات هي ذاتها التي طالبنا الجانب الإسرائيلي بتشغيلها حتى قبل الأزمة، لكن الإحتلال كان يرد سداد الديون أولاً ومن ثم التشغيل ثانيا".

newsGallery-15798883664672.jpeg

الإعلان عن أسماء المزارعين الفائزين بمسابقة الزيت الذهبي

رام الله-أخبار المال والأعمال-أعلنت مؤسسة المواصفات والمقاييس، اليوم الخميس، عن أسماء المزارعين الفائزين بمسابقة "الزيت الذهبي"، التي تنظمها المؤسسة للسنة الحادية عشر على التوالي، لدعم قطاع زيت الزيتون والنهوض بهذا المنتج الوطني الى مستويات عالية الجودة.

وكرمت المؤسسة الفائزين خلال حفل، أقيم بمدينة رام الله، حيث حصل المزارع أحمد محمد زعل على الجائزة الذهبية، وقيمتها (2200 دولار)، أما الفضية فكانت من نصيب المزارع شوقي فياض درويش صبيحات وقيمتها (1700 دولار)، أما البرونزية فحصل عليها المزارع محمد عامر لصالح شركة الأرض للمنتجات الزراعية وقيمتها (1300 دولار).

وفاز المزارع عبد الرحيم محمد عسراوي بالجائزة الرابعة وهي عبارة عن 250عبوة سعة 16 لترا، أما الخامسة فكانت من نصيب المزارع عبد الحميد رمضان وهي عبارة عن 250 عبوة سعة 16 لترا.

وأكد وزير الاقتصاد الوطني، رئيس مجلس إدارة المؤسسة خالد العسيلي أهمية شجرة الزيتون ودور المزارعين في الحفاظ على الأرض والهوية، من خلال الاهتمام بها، مثمنا دور "المواصفات والمقاييس" في الاهتمام بمنتج الزيت، وضرورة حصول المزارعين على ميثاق جودته وهو ميثاق يخص الزيت الفلسطيني.

وأضاف أن ارتفاع تكاليف الإنتاج لزيت الزيتون يحتم علينا المنافسة في الجودة، لاختراق الأسواق العالمية، لافتا إلى أن المزارع الفلسطيني أثبت قدرته على الإنتاج بأفضل المواصفات على مستوى العالم.

من ناحيته، تحدث وزير الزراعة رياض عطاري عن أهمية الجائزة في تحفيز المزارعين، ودفعهم لتقديم المزيد من الاهتمام بشجرة زيت الزيتون، وتسلط الضوء على مكانتها الاجتماعية والاقتصادية والوطنية.

وتطرق عطاري إلى مشروع بنك زيت الزيتون الفلسطيني، الذي باشرت الوزارة العمل به، وهو مبادرة حكومية لحماية هذا المنتج.

من جانبه، أوضح رئيس مجلس الزيت محمود حسين، أنه رغم حصة الزيت الفلسطيني القليلة على مستوى العالم، إلا أنه يعد الأفضل من حيث الجودة عالميا، معبرا عن فخره بوجود فريق وطني لتذوق الزيت، ومختبرات لفحصه.

يشار إلى أن 23 عينة من زيت الزيتون تنافست على الجائزة الذهبية، وخضعت للفحوصات الكيميائية والحسية اللازمة، والمتمثلة بفحص كيماوي يحدد نسبة الحموضة و'البروكسيد' في الزيت، وحسّي لتذوق طعمه، بحيث يتم اختيار العينات الأفضل، وتخضع للفحص المخبري.