أخبار البنوك

newsGallery-15736300402691.jpeg

بنك القدس يوقّع إتفاقية لتوريد أنظمة المراقبة والحماية

رام الله-أخبار المال والأعمال-وقّع بنك القدس اتفاقية تعاون وشراكة استراتيجية مع شركة تكنوبال للهندسة والاتصالات، يتم بموجبها تركيب وتفعيل أنظمة المراقبة والحماية المركزية واللامركزية في فروع وصرافات وإدارة بنك القدس.

جرى توقيع الاتفاقية في مقر الإدارة العامة لبنك القدس في مدينة رام الله، حيث وقعها عن بنك القدس الرئيس التنفيذي صلاح هدمي وعن شركة تكنوبال المدير العام أنس شحادة.

وأوضح هدمي أن توقيع هذه الاتفاقية هو دليل على سعي البنك الدائم لمواكبة كل ما هو جديد في عالم الحماية والمراقبة وتلبية متطلباته المتغيرة، مؤكداً أن هذه الخطوة جاءت استكمالاً للخطة التطويرية التي يتبناها البنك بهدف تطبيق نظام الحماية وتوفير وسائل الراحة والأمان بإمكانيات ومواصفات نوعية يعتبر بنك القدس أول بنك في فلسطين يطبقها.

بدوره، عبّر شحادة عن سعادته بتوقيع الاتفاقية والتي من شأنها أن تؤسس لشراكة حقيقية وتعزز التعاون بين البنك والشركة، وتضيف شيئا جديدا ومميزا في السوق الفلسطيني بما يخص أنظمة المراقبة والحماية، شاكرا بنك القدس على الثقة العالية التي أولاها بشركته.

newsGallery-15735461150671.jpeg

الإسلامي الفلسطيني يدعم جامعة القدس المفتوحة في نابلس

نابلس-أخبار المال والأعمال-زار وفد من البنك الإسلامي الفلسطيني جامعة القدس المفتوحة في مدينة نابلس وقدم لها دعما من أجل تسهيل تقديم خدمة تعليمية أفضل للطلبة.

وضم وفد البنك كلا من مدير منطقة الشمال ختام ابو عيطة ومدير فرع المنتزه بشار الشريف ومدير فرع نابلس روند المصري ومدير مكتب جامعة القدس المفتوحة حسين الدسوقي، وكان في استقبالهم مدير فرع نابلس في جامعة القدس المفتوحة يوسف عواد ومدير العلاقات العامة ديانا صلاح ورئيس نقابة العاملين في فرع نابلس عاطف الوزني وعضو اللجنة المساندة في مبنى فرع نابلس عمار الصدر.

ويخصص البنك جزءًا كبيرا من موازنة برنامج المسؤولية المجتمعية لدعم قطاعي الصحة والتعليم، ويحرص على أن تكون تدخلاته ذات أثر إيجابي ومستدام على الفئة المستفيدة.

ويعمل البنك على دعم المؤسسات التعليمية في مختلف المحافظات وبكل الأشكال المتاحة نقديا وعينيا ويعمل على تلبية احتياجاتها بالشكل الذي يضمن تقديم خدمات تعليمية لائقة لأبناء شعبنا.

ويحظى البنك الإسلامي الفلسطيني بأوسع شبكة مصرفية إسلامية في فلسطين تضم 44 فرعا ومكتبا و80 جهاز صراف آلي منتشرة في كافة محافظات الوطن.

newsGallery-15735440115238.jpeg

بنك فلسطين ومؤسسة جذور يطلقان حملة للتوعية من مرض السكري

رام الله-أخبار المال والأعمال-أطلق بنك فلسطين، بالشراكة مع مؤسسة جذور للإنماء الصحي والإجتماعي ووزارة الصحة ومستشفى المطلع وبلدية رام الله، حملة حول أهمية الحد من الإصابة السكري في فسطين، تحت عنوان "صحتي وصحتك أحلى من السكر"، بالتزامن مع الحملة الوطنية التي أطلقتها وزارة الصحة للتوعية حول السكري ومكافحته.

جرى اطلاق الحملة خلال مؤتمر صحفي تم تنظيمه أمام مقر بلدية رام الله، يوم الأربعاء الماضي، بمشاركة كل من محافظ محافظة رام الله والبيرة ليلى غنام، ووزيرة الصحة مي الكيلة، ورئيس بلدية رام الله موسى حديد، والمدير العام لبنك فلسطين رشدي الغلاييني، ومدير عام مؤسسة جذور أمية الخماش، ومدير عام مستشفى المطلع وليد النمور، وبمشاركة عدد من الفعاليات والمؤسسات الصحية والإعلامية ومسؤولي الدوائر والأقسام في بنك فلسطين.

وتخلل الفعالية إضاءة "نافورة" منتزه رام الله باللون الأزرق.

وأكد المتحدثون في المؤتمر على أهمية الحملة لتوعية أبناء شعبنا حول الممارسات والعادات الغذائية الصحية والرياضية التي تقي من الاصابة بالسكري، خاصة أن نسبة الإصابة بالسكري في فلسطين تضاعفت لأكثر من ثلاث مرات خلال السنوات الثلاثين الماضية لتقترب النسبة من 15%، فضلاً عن أن حوالي خُمس المترددين على المراكز الصحية يعانون من مرض السكري وعواقبه وأن أعداد المرضى الجدد الذين يصابون بهذا المرض كل عام يتجاوز 10,000، وقد يصل الى 15,000 إصابة سنوية وهي أرقام مرتفعة جداً.

وأشاد المتحدثون بالجهود التي يبذلها البنك وشركاؤه في إطلاق ودعم الفعاليات والحملات التوعوية والصحية والتنموية والاجتماعية التي تمكن أبناء شعبنا من الحفاظ على مجتمع صحي ومثالي، مشيرين في الوقت ذاته الى أهمية الشراكة التي تجمع الحكومة والقطاع الخاص ومؤسسات المجتمع المدني لتجسيد جسم صلب في وجه الظروف الاقتصادية والاجتماعية للانخراط مع أبناء شعبنا، وتطوير الأدوات الخاصة بالتوعية الصحية على المستوى الوطني.

الحملة التي نظمت في الضفة الغربية وقطاع غزة، تضمنت الترويج للحياة الصحية من خلال وسائل الإعلام، وحملات توعوية شملت طلاب المدارس من خلال الرياضة والمسرحيات الهادفة عن الموضوع. 

newsGallery-15735408473481.jpeg

أبو شحادة: سلطة النقد مهتمة في التحول نحو وسائل الدفع الالكترونية

نابلس-أخبار المال والأعمال-قال نائب محافظ سلطة النقد رياض أبو شحادة إن هناك اهتماماً استراتيجياً من قبل سلطة النقد في التحول نحو وسائل الدفع الالكترونية والتكنولوجيا المالية، مشيراً إلى أنه ومن خلال التعاون والتنسيق المستمر ما بين الحكومة الفلسطينية وسلطة النقد في مجال قطاع التكنولوجيا المالية تم اعتماد الاستراتيجية الوطنية لتطوير وسائل الدفع الالكتروني 2018-2023.

جاءت تصريحات أبو شحادة خلال محاضرة تفاعلية حول موضوع "جدلية العملات الرقمية ومدى ملاءمتها للحالة الفلسطينية"، نظمها قسم الاقتصاد بعمادة كلية الاقتصاد والعلوم الاجتماعية في جامعة النجاح الوطنية، بحضور عميد الكلية هيثم عويضة واستاذ الاقتصاد بكر اشتية وعدد من الأساتذة، وبمشاركة مجموعة كبيرة من طلاب وطالبات أقسام الاقتصاد والمحاسبة والعلوم المالية والمصرفية.

وشكر أبو شحادة جامعة النجاح على تنظيم هذا اللقاء التوعوي الهام، مشيداً بالتعاون بين سلطة النقد والجامعة انطلاقاً من مذكرة التفاهم المشتركة بينهما، والهادفة إلى تعزيز التعاون والنهوض بالواقع البحثي في فلسطين وتعزيز مستويات الوعي والثقافة المالية والمصرفية والتشريعات المرتبطة بها لدى الطلبة.

وتناول أبو شحادة بالتفصيل مفهوم ونشأة العملات الرقمية واستعرض عدد من التجارب الدولية في هذا المجال مثل تجربة السويد والاكوادور والأورغواي.

وتطرق إلى مفهوم العملات الافتراضية ومخاطرها ومحاذير التعامل بها، وعلى الأخص مخاطر غسل الأموال وتمويل الإرهاب، مما حدا بالعديد من الدول إلى حظر التعامل بها لما تحمله من مخاطر مرتفعة جداً كونها لا تصدر عن الحكومات وهي غير مضمونة من قبل أية جهة كانت وهي عالية التذبذب الأمر الذي قد يلحق خسائر مالية فادحة بالمتعاملين فيها.

وتناول اللقاء العديد من المحاور، بما في ذلك نبذة عن رؤية وأهداف سلطة النقد ودورها في تطوير القطاع المصرفي الفلسطيني والحفاظ على استقراره وتعزيز شبكة الأمان المالي، ومكافحة غسل الأموال والتزام سلطة النقد بالتعليمات الدولية في هذا المجال وتطوير الإجراءات والتعليمات الرقابية وفق أفضل الممارسات والمعايير الدولية. ثم فتح باب المناقشة والأسئلة والاستفسارات.

newsGallery-15734674835421.jpeg

البنك الوطني ومحافظة رام الله يوقعان اتفاقية لتمويل منح لطالبات جامعيات

رام الله-أخبار المال والأعمال-وقّع رئيس مجلس إدارة البنك الوطني طلال ناصر الدين ومحافظ محافظة رام الله والبيرة ليلى غنام، اتفاقية لتقديم منح جامعية لصالح طالبات من ذوات الإمكانيات المالية المحدودة بهدف استكمال تعليمهن الجامعي في الجامعات الفلسطينية. 

جرى التوقيع في مقر مبنى محافظة رام الله والبيرة، بحضور عضو مجلس إدارة البنك الوطني منال زريق، وعدد من المسؤولين من البنك وجمع من الصحفيين. 

بموجب الاتفاقية سيتبنى البنك الوطني ثلاث طالبات على مدار سنوات دراستهن الجامعية وسيسدد أقساطهن كل فصل دراسي الى حين تخرجهن من الجامعة، فيما ستقوم المحافظة بترشيح أسماء الطالبات المحظوظات اللواتي سيحصلن على المنح. 

وتعليقا على توقيع الاتفاقية، قالت غنام إن التكامل مع القطاع الخاص لصالح مواطنينا مسألة غاية في الأهمية، مشيرةً الى أن هذه المبادرات مع أصدقاء المحافظة تدلل على المسؤولية الوطنية والاجتماعية. 

ولفتت الى أن توقيع الاتفاقية يأتي في ذكرى استشهاد الرئيس القائد ياسر عرفات، تأكيدا على أن سلسلة العطاء التي بدأها الشهيد الراحل عرفات لم ولن تتوقف. 

ووجهت غنام تحيتها للسيد طلال ناصر الدين والبنك الوطني لمساهماتهم المجتمعية وتعاونهم مع المحافظة، موضحةً ان القطاع الخاص هو الذراع الأيمن للسلطة الفلسطينية وأن هذه المبادرات من شأنها التخفيف عن كاهل العديد من الأسر المحتاجة. 

ومن جانبه، أعرب ناصر الدين عن فخره بالتعاون مع محافظة رام الله والبيرة، مشيدا بالدور الجبار الذي تقوم به عطوفة المحافظ على كافة الأصعدة البنيوية والاجتماعية للنهوض بالمحافظة.
وأشار إلى أن هذه فقط خطوة البداية للتعاون مع المحافظة وأن البنك الوطني يتطلع الى المزيد من التعاون يجمع الطرفين في المستقبل القادم.

وأكد ناصر الدين، ان توقيع الاتفاقية يتماشى مع توجهات البنك الوطني بإعطاء المزيد من الفرص للمرأة الفلسطينية من أجل المساهمة في تحقيق المساواة والعدالة المجتمعية، منوها أن البنك يرصد سنويا ميزانية خاصة لتمكين المرأة ضمن برنامج مسؤوليته الاجتماعية الفاعل والمستدام.
ولفت إلى أن التعليم هو عامود التمكين للمرأة وهو خطوة البداية لها من أجل المضي قدما في التمكين الاجتماعي والاقتصادي والسياسي أيضا. 

وأكد ناصر الدين ان البنك الوطني سيقوم كذلك الأمر، بتقديم تدريب عملي ونظري للطالبات ضمن برامجه التدريبية، بعد انتهائهن رسميا من الدراسة وتخرجهن، في محاولة لردم الفجوة ما بين التعليم وسوق العمل إضافة الى إمكانية توظيفهن لدى البنك في حال اثبتن جدارتهن. 

newsGallery-15734653791821.jpeg

بنك القدس يناقش خطته الإستراتيجية في إجتماعه السنوي

أريحا-أخبار المال والأعمال-تماشياً مع رؤيته الطموحة وخططه الشاملة للنمو، عقد بنك القدس مؤخراً إجتماعه السنوي في مدينة أريحا، لمناقشة خارطة الطريق، ووضع إطار لعملياته للسنوات المقبلة، بحضور رئيس مجلس الإدارة أكرم عبد اللطيف جراب وأعضاء المجلس والرئيس التنفيذي صلاح هدمي ونائباه وعدد من مدراء الدوائر.

خلال الاجتماع بحث مجلس إدارة البنك والإدارة التنفيذية متغيرات الاقتصاد الحالية وأثرها على البنوك في فلسطين، وأحدث المستجدات والمنتجات والخدمات المصرفية في السوق المحلية والدولية، كما ناقشوا السيناريوهات المختلفة للتغلب على التحديات المستقبلية المحتملة، ووضع استراتيجيات شاملة للمضي قدماً وتحقيق أهداف وتطلعات البنك.

وفي كلمته الافتتاحية، قال جراب: إن الظروف الإقتصادية المحيطة في فلسطين كان لها الأثر الكبير على أداء البنك خلال هذا العام، داعياً أن يكون  الهدف من انعقاد هذا الاجتماع هو وضع خارطة الطريق للسنوات المقبلة وتحديد الأهداف الرئيسيّة للبنك من أجل المضي قدماً وتحقيق المزيد من التقدم والنجاح استكمالاً لمسيرة النجاح التي يُحققها البنك  في ظل التحديات التي يواجهها القطاع المصرفي الفلسطيني والقطاع الاقتصادي بشكل عام.

وحث الجميع على تحمل مسؤولياتهم وإيلاء الأهمية القصوى للنمو والعمل وعلى الرقابة والتدريب لبناء وتنفيذ استراتيجية عمل فعالة معتمدة على الإستثمار، وقال:"نحن نصبو دائمًا عبر أداء فريق عملنا المتميز إلى تقديم أفضل ما لدينا وتوفير مجموعة متميزة من المنتجات والخدمات لعملائنا ومساهمينا".

بدوره، قال هدمي إن "الإجتماع يأتي لمراجعة الأداء خلال الفترة المنصرمة وبحث خطط تطويرالأعمال والأسس والبرامج التي سيتم وضعها ومن ثم تطبيقها مستقبلاً بهدف الإرتقاء بمستوى العمل بين إدارات البنك، وتقديم خدمات وفق آليات عمل مدروسة وشفافة لا للوصول إلى رضى العملاء فحسب ولكن إلى المستويات التي تفوق تطلعاتهم".

وقدم هدمي شرحا تفصيليا عن أداء البنك بشتى أعماله، مبينا الأوضاع الاقتصادية وتأثيرها على السوق الفلسطيني، مسلطاً الضوء على نقاط القوة في نتائج البنك مقارنة مع البنوك الأخرى، ومستعرضا آخر التطورات والمستجدات، كما ناقش الرؤية الشاملة للإدارة التنفيذية للبنك خلال السنوات القادمة.

تخلل الاجتماع الذي عقد على مدار يومين متتاليين عرض تقديمي من كل دائرة لأبرز النتائج المنجزة والمشاريع المستقبلية ،حيث ناقش الاجتماع عدداً من القضايا المهمة، من بينها الأداء المالي والتوقعات للنتائج، بالإضافة إلى شرح مفصل عن أداء الفروع المنتشرة في فلسطين والأهداف المنوي تحقيقها، كما قدمت دوائر الخزينة، والعمليات، والرقابة والتدقيق أبرز نتائجها وأهم ما أنجزته. كما شرحت دائرة تكنولوجيا المعلومات الخطة الإستراتيجية المنوي تنفيذها، وقدمت الدائرة الهندسية نبذه عن المبنى الجديد لإدارة البنك، وقدمت دائرة المخاطر والدائرة القانونية ودائرة الإمتثال موجزا عن أهمية دوائرهم ونتائجهم، وقدمت دائرة رأس المال البشري شرحا تفصيليا عن الهكيلية المنوي تنفيذها مع بعض الاقتراحات والمشاريع المزمع تنفيذها على الصعيد الداخلي بين الموظفين، حيث كان  الحوار مفتوحا للمشاركين في الإجتماع لطرح العديد من التساؤلات والإستفسارات.

وتطرق هدمي في ختام حديثه إلى التوصيات ومخرجات وتطلعات البنك خلال السنوات المقبلة، مؤكداً عزم بنك القدس على مواصلة رحلة التغيير والتقدم في مختلف مؤشراته وتحسين مرتبته في السوق المحلية على كافة الصعد، وبما يضمن له تحقيق رؤيته الرامية بالإستثمار والمشاركة في بناء مجتمع واقتصاد يحقق الاشتمال المالي وتقديم تجربة متميزة للعملاء والموظفين والمساهمين ووفقاً لمبادئ الاستدامة التي يرتكز عليها.

من جهته، شكر جراب في كلمته الختامية أعضاء مجلس الادارة على وجودهم ومشاركتهم وإلى جميع موظفي وموظفات البنك على جهودهم في إنجاح الإجتماع، موكداً على التميز في بنك القدس الذي يعقد بانتظام وبشكل سنوي هذا الاجتماع الذي  يلتقي به مجلس الإدارة مع الإدارة التنفيذية بهدف إستعراض خارطة الطريق للبنك.

newsGallery-15734150380081.jpeg

’واتس آب’ بنك فلسطين...وسيلة جديدة للتواصل مع العملاء

رام الله-أخبار المال والأعمال-أطلق بنك فلسطين قناته الرسمية عبر تطبيق (واتس آب WhatsApp) المخصصة للتواصل مع العملاء، كجزء من جهود البنك لتعزيز حضوره عبر منصات التواصل الاجتماعي، وزيادة عدد المنصات الخاصة بالتواصل مع العملاء بشتى شرائحهم، وتطلعاتهم واستخداماتهم لهذه المنصات.

وحصل بنك فلسطين على التراخيص الرسمية اللازمة لإطلاق قناته عبر تطبيق الإتصال الأشهر في العالم (واتس آب WhatsApp)، بهدف فتح قناة تواصل للبنك مع عملائه وتزويدهم بكافة العروض والحملات والبرامج الجديدة والأخبار الخاصة بالبنك، كما أنها خدمة سريعة متوفرة على مدار الساعة، وبإمكان أي من العملاء والمواطنين في فلسطين وحول العالم التواصل مع البنك للإطلاع على آخر المستجدات.

وقال مدير عام بنك فلسطين رشدي الغلاييني إنها خطوة أساسية ضمن استراتيجية البنك في الانتشار الرقمي، وتأكيداً على المصداقية التي تتمتع بها حسابات البنك على مختلف وسائل التواصل الاجتماعي، معبراً عن فخره بالجهود التي يبذلها البنك في سبيل التسهيل على عملائه في الحصول على الخدمات وجودة التواصل والتفاعل من جانب البنك مع استفسارات العملاء والاطلاع على طبيعة مشاكلهم.

بدوره، أكد مدير إدارة أعمال الأفراد في بنك فلسطين ثائر حمايل "حصول بنك فلسطين على علامة التوثيق الخاصة بتطبيق (واتس آب WhatsApp) للأعمال"، مشيراً إلى أن "هذه الخطوة تعد فرصة جيدة للبنك من أجل الوصول لفئات أوسع من العملاء وغير العملاء من خلال استخدامهم لهذا التطبيق للاستفسار عن المنتجات والخدمات التي يقدمها البنك كما هو متبع حالياً في كافة منصات التواصل الاجتماعي الخاصة بالبنك".

وقال حمايل إن "البنك خصص الرقم 00970593666666 لتمكين العملاء من التواصل مباشرة مع البنك"، مشيراً في الوقت ذاته إلى أن التطبيق لن يقدم خدمات تتعلق بالعمليات البنكية كالاستفسار عن الرصيد أو طلب استعراض كشف حساب مختصر أو الاستعلام عن تفاصيل عملية بنكية أو عن نقاط أو غيرها.

newsGallery-15733891150951.jpeg

الإسلامي الفلسطيني يعيد تأهيل منزل عائلة في قلقيلية

قلقيلية-أخبار المال والأعمال-أعاد البنك الإسلامي الفلسطيني وبالشراكة مع اللجنة العلمية في قوات الأمن الوطني وبرنامج فلسطين الخير،تأهيل منزل لعائلة فقيرة في مدينة قلقيلية.

شملت أعمال إعادة تأهيل منزل المواطنة سناء عويصي ترميم وصيانة وتأثيث المنزل الذي يضم أفراد العائلة المكونة من 8 أفراد ولا يوجد لديهم مصدر دخل شهري فالأب مريض بمرض مزمن يعيقه عن العمل.

وزار بيت العائلة وفد من البنك الإسلامي الفلسطيني ضم كلا من عماد السعدي نائب المدير العام وختام أبو عيطة مدير منطقة الشمال برفقة اللواء سعادة سعادة مدير عام اللجنة العلمية في قوات الأمن الوطني وفريق عمل برنامج فلسطين الخير.

وأكد السعدي حرص مجلس إدارة البنك ممثلا برئيس المجلس ماهر المصري وكافة أعضاء المجلس على الاستجابة الفاعلة لاحتياجات المجتمع من خلال برنامج المسؤولية المجتمعية بما يحقق التنمية ويلبي احتياجات أفراده، معتبرا أن ما يتم تقديمه قليل أمام سعادة أسرة فلسطينية كانت تعيش في وضع صعب للغاية وأصبحت سعيدة بهذا المشروع.

وقال السعدي "شعورنا اليوم ممزوج بالفخر والسعادة، الفخر بهذا الإنجاز والسعادة للفرحة التي رأيناها على وجوه أطفال هذه العائلة"، مضيفا " لقد كان البنك الإسلامي الفلسطيني ولازال وسيبقى إلى جانب كل مشروع يساهم في مساعدة جزء من أبناء شعبنا".

وأكد السعدي أن البنك الإسلامي الفلسطيني يقدم دعمه في كافة المحافظات الفلسطينية في رئتي الوطن في غزة والضفة وفي القدس وبشكل خاص قطاعات التعليم والمرأة والطفل.

وثمن السعدي الدور المهم والبناء الذي تقوم به اللجنة العلمية في قوات الأمن الوطني وبرنامج فلسطين الخير، مشيرا إلى أن الشراكة مستمرة وقد شملت العديد من المحافظات الفلسطينية.

وكشف السعدي النقاب عن مشروع جديد يسهم البنك الإسلامي الفلسطيني في تنفيذه بالتعاون مع اللجنة العلمية في قوات الأمن الوطني وبرنامج فلسطين الخير في منطقة الشيوخ بالخليل، داعيا القطاع الخاص والقطاع المصرفي على وجه الخصوص للمساهمة في مشاريع مماثلة.

من جهته عبر اللواء سعادة سعادة عن اعتزازه بالشراكة التي وصفها بالمهمة مع البنك الإسلامي الفلسطيني آملا باستمرار هذا التعاون لإنجاز مشاريع قادمة، كما أكد على ضرورة التكامل بين القطاعات المختلفة من أجل بناء الوطن.

وبدورها، شكرت سناء عويصي البنك الإسلامي الفلسطيني واللجنة العلمية وبرنامج فلسطين الخير على مساعدتهم في إعادة تأهيل المنزل وتأثيثه ومساعدتها على تحسين ظروف حياتها وحياة عائلتها.

newsGallery-15733859665581.jpeg

مصرف الصفا يباشر تقديم خدماته في فرعه الأول بمحافظة بيت لحم

بيت لحم-أخبار المال والأعمال-استجابة للاحتياجات المصرفية والمالية لأهلنا في محافظة بيت لحم والمتوافقة مع أحكام الشريعة الإسلامية، وتنفيذا لرؤيته في الاتشار والتوسع،  باشر مصرف الصفا "الإسلامي" أحدث المصارف الإسلامية في فلسطين، تقديم خدماته المصرفية للجمهور في فرعه الجديد بمحافظة بيت لحم والكائن  قرب مفترق باب زقاق بجانب مبنى وكالة الغوث وسط المدينة.

وعبر مدير عام مصرف الصفا نضال البرغوثي عن سعادته ببدء عمل الفرع الجديد للمصرف بتقديم خدماته المالية للمواطنين  في مدينة بيت لحم، لما تكتسبه هذه المدينة من أهمية كبيرة على كافة الصعد، لاسيما على الصعيدين السياحي والاقتصادي.

وأكد البرغوثي أن افتتاح فرع جديد لمصرف الصفا في مدينة بيت لحم يهدف بالأساس إلى إيصال كافة الخدمات والمنتجات المصرفية المتوافقة مع الشريعة الإسلامية والبرامج التي تساعد على تلبية جميع احتياجات الأفراد ولكافة الشرائح والفئات في المحافظة، بما فيهم فئة التجار، وأصحاب المصانع، والمنشآت الاقتصادية والسياحية الأخرى، مشيراً إلى أن هذا سيساعد في تعزيز التنمية الاقتصادية بالمدينة، والمناطق المحيطة بها،  بما يسهم بتحقيق الشمول المالي، وبما يتوافق مع رؤية سلطة النقد الفلسطينية، للنهوض بالقطاع المصرفي الفلسطيني.

ولفت البرغوثي  إلى أن  افتتاح  مصرف الصفا فرعاً في بيت لحم يأتي تنفيذاً للوعد الذي قطعه مجلس الإدارة وإدارة المصرف على نفسها بافتتاح فروع جديدة في كافة أرجاء محافظات الوطن، ضمن سياسة واستراتيجية التوسع والانتشار في جميع المدن والمحافظات، وهذا يشكل مفخرة لقطاع الصيرفة الإسلامية الفلسطينية والاقتصاد الوطني.

وأضاف: "انه خلال العامين الماضيين افتتح مصرف الصفا أكثر من خمسة فروع  وهذا بحد ذاته  يعتبر إنجازا  مهما لبنك حديث النشأة في فلسطين".

يذكر أن مصرف الصفا الإسلامي يقدم خدمات مصرفية ومالية مبتكرة ومتميزة للعملاء، تلبي احتياجاتهم الحياتية واليومية، وتتيح لهم استثمار أموالهم وفقا لأحكام وضوابط  الشريعة الإسلامية، حيث ان المصرف ومنذ  افتتاحه  بنهاية العام 2016 افتتح  سبعة فروع في كل من محافظات القدس، والخليل، ونابلس وجنين، والبيرة، إلى جانب المقر الرئيسي في مدينة رام الله  ليصبح لدى المصرف سبعة فروع إضافة لمكتب في الحرم الجديد لجامعة النجاح الوطنية.