أخبار البنوك

newsGallery-15586005617201.jpeg

طولكرم: بنك الإسكان يتبرع بطرود غذائية للمركز الثقافي لتنمية الطفل

طولكرم-أخبار المال والأعمال-بالتعاون مع اللجنة الشعبية للمركز الثقافي لتنمية الطفل في طولكرم، تبرع بنك الإسكان بطرود غذائية خلال شهر رمضان المبارك، وذلك انطلاقاَ من مبدأ الشراكة الاجتماعية في المجتمع وفي إطار الجهود والمساعي الرامية لمساندة ودعم المؤسسات والجمعيات التي تعتني بالفئات المحتاجة.

وقد جاء هذا التبرع  من واقع حرص البنك على المساهمة بالمسؤولية الاجتماعية والتي تعتبر من أوائل اهتماماته، وخاصة تلك الفئات المحتاجة، وتأكيدا على أهمية الشراكة والتعاون وتوحيد الجهود في العمل الخيري والخدمة المجتمعية خصوصا في الشهر الفضيل، بحيث يترتب على الجميع التعاضد ورفع اسمى قيم التآخي والمشاركة مع أبناء الوطن الواحد.

وبدورهم، شكر القائمون على المركز الثقافي لتنمية الطفل البنك على تبرعه السخي، مثمنين مبادرته لتقديم الدعم المعنوي والمادي للعائلات المستورة، والتخفيف من الأعباء الاقتصادية التي يمر بها المواطنين، وحرصه على  المشاركة والمساهمة الفعالة في المسؤولية الاجتماعية.

يذكر بأن المركز الثقافي لتنمية الطفل يقوم خلال الشهر الفضيل بدور الوسيط بين المانح والمستفيد من خلال العمل على جمع التبرعات الخيرية سواء من متبرعين داخليين أو خارجيين وصرفها على الأسر المحتاجة، وهم الأيتام والفقراء من أبناء المحافظة وذلك عن طريق طاقم متخصص من الموظفين والمتطوعين. 

newsGallery-15586001080486.jpeg

البنك الإسلامي الفلسطيني يواصل مشروع ’إفطار صائم’ في قطاع غزة

غزة-أخبار المال والأعمال-قام البنك الإسلامي الفلسطيني بتوفير وجبات إفطار لما يزيد عن 1000 أسرة في رفح جنوب قطاع غزة ضمن مشروع "إفطار صائم" بالتعاون مع جمعية ابن باز الخيرية وبمشاركة مدير منطقة غزة في البنك عدنان الفليت وعدد من مدراء وموظفي فروع ومكاتب المنطقة.

وأكد مدير عام البنك الإسلامي الفلسطيني بيان قاسم أن مشروع "إفطار صائم" هو جزء من الفعاليات التي ينفذها البنك الإسلامي الفلسطيني في شهر رمضان المبارك ويهدف لتوفير وجبات إفطار لما يزيد عن 3000 أسرة في قطاع غزة للتخفيف عن كاهلهم في ظل الظروف الصعبة التي يحياها القطاع، لافتا إلى أن البنك ينفذ هذا المشروع للمرة الثالثة في القطاع نظرا للحاجة الملحة وللأثر الطيب الذي يحققه في كل عام.

وأوضح قاسم بأن البنك قام بتحويل المبالغ المخصصة للفعاليات الرمضانية الخاصة بالموظفين لهذا العام لصالح أنشطة إغاثية تستهدف الأسر الأكثر فقرا لا سيما في قطاع غزة، مضيفا "إننا نسعى للوقوف إلى جانب أبناء شعبنا ونؤمن بأهمية العمل الإغاثي إلى جانب الجهود التنموية".

وقال قاسم أن البنك يعمل على تعزيز قيمة العمل التطوعي لدى موظفيه ويشجعهم على بذل الجهد والوقت من أجل خدمة مجتمعهم، كما اشاد بجمعية ابن باز الخيرية وبمشروع توفير الطعام الذي ينفذونه للأسر المتعففة.

newsGallery-15585988594321.jpeg

بنك فلسطين يرعى حفل تخريج أكاديمية ناصيف الحصري لكرة السلة

رام الله-أخبار المال والأعمال-قدم بنك فلسطين رعايته لحفل تخريج مجموعة من الطلبة المتدربين في أكاديمية ناصيف الحصري لكرة السلة للعام 2018-2019 التي تم دعمها من  خلال مساهمات البنك في المجال الرياضي لسرية رام الله الأولى.

وحضر الحفل كل من نائب رئيس مجلس إدارة السرية  جاك قندح ومديرها التنفيذي خالد عليان ورئيس اللجنة الرياضية لؤي خلف، وشيرين ناصيف الحصري ممثلة عن عائلة المرحوم ناصيف الحصري وكل من كوين مسعود ورمزي عطا ممثلين عن بنك فلسطين.

وتخلل حفل التخريج مباراة ودية بين طلاب الأكاديمية على ملعب السرية، تلاها توزيع شهادات وميداليات على الطلبة الخريجين، وتكريم الداعمين من بينهم بنك فلسطين وعائلة ناصيف الحصري.

وتنطلق رعاية البنك لحفل التخريج ايماناً منه بدعم الشباب وتكريس مهاراتهم من أجل بناء جيل يعتد به، ويمثل فلسطين في مختلف المحافل الدولية. حيث يخصص البنك ما يقارب 5% من أرباحه السنوية لدعم مشاريع وأنشطة المسؤولية الاجتماعية.

newsGallery-15585331633981.jpeg

مصرف الصفا يشارك في اجتماع مجلس البنوك والمؤسسات الإسلامية بجدة

جدة-أخبار المال والأعمال-ضمن مساعيه للنهوض بالصناعة المصرفية الإسلامية الفلسطينية، شارك مصرف الصفا "الإسلامي"، المصرف الفلسطيني الأول الذي يفوز بعضوية مجلس إدارة المجلس العام للبنوك والمؤسسات المالية الإسلامية (CIBAFI) ومقره في البحرين، في الاجتماع السابع والثلاثين للمجلس، الذي عقد في مدينة جدة بالمملكة العربية السعودية.

وخلال الاجتماعات السنوية، شارك الأعضاء في فعاليات إطلاق تقرير النشاط 2015–2018، والإطلاق الرسمي للخطة الاستراتيجية الجديدة 2019–2022، وإصدار الاستبيان العالمي الرابع للمصرفيين الإسلاميين، وإطلاق الموقع الالكتروني الجديد للمجلس.

كما أطلق المجلس جائزته السنوية للعام 2019 تحت عنوان: "الابتكار الاستثماري في تمويل المشاريع الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر"، وذلك بعد نجاح إطلاق الجائزة الأولى في العام 2017 حول: "المسؤولية الاجتماعية والبيئية"، والتي تهدف إلى تسليط الضوء على المؤسسات المالية الإسلامية التي تشارك بفعالية في تمويل وابتكار المشاريع الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر.

وفي هذا الصدد، عبّر مدير عام مصرف الصفا الإسلامي وعضو مجلس الإدارة  في CIBAFI نضال البرغوثي عن "فخره بمشاركة مصرف الصفا في هذه الاجتماعات، لما تحمله من أهمية كبيرة في مجال تبادل الخبرات والاستفادة من تجارب المصارف الإسلامية في العالم التي تعمل وفق أحكام الشريعة الإسلامية، وهذا من شأنه أن يساهم في تطوير القطاع المصرفي الإسلامي في فلسطين".

واضاف البرغوثي أن هذه المشاركة تمكننا من الاطلاع على كل ما هو جديد في هذا القطاع الهام، لتقديم خدمات مصرفية متكاملة وفق أنظمة الصيرفة الإسلامية، هذا إلى جانب  تطوير منتجات الصيرفة الإسلامية في فلسطين، بما يعزز الشمول المالي والتنمية الاقتصادية.

وعلى هامش الاجتماع، عقدت الأمانة العامة الاجتماعات الدورية لأعضاء مجلس الإدارة، والمجموعة الاستشارية للأعضاء، واجتماع الجمعية العمومية، لمناقشة تقرير نشاط المجلس العام، والموارد المالية المستدامة، والأنشطة والمنشورات القادمة، وكيفية تطوير الحقائب التدريبية والشهادات المهنية للفترة المقبلة، هذا بالإضافة إلى الحلقة الاستراتيجية الخاصة لأعضاء المجلس العام ووكلاء التطوير المهني، والتي شهدت نقاشات تفاعلية حول تجارب الوكلاء وممثلي البنوك والمؤسسات المالية الإسلامية.

وفي نهاية الاجتماع أشاد الأعضاء والمشاركون بجهود الأمانة العامة للمجلس في تنفيذ خطة العمل والتزامهم بها، لتطويرالصيرفة الإسلامية، متمنين لهم دوام التوفيق والنجاح  في أعمالهم العام المقبل.

يذكر أن مصرف الصفا الإسلامي أول مصرف فلسطيني يعزّز موقع فلسطين على خارطة الصيرفة الإسلامية العالمية بفوزه بعضوية مجلس إدارة المجلس العام للبنوك والمؤسسات الإسلامية الذي  يعتبر مظلة رسمية للصناعة المالية الإسلامية على مستوى العالم.

newsGallery-15584376081361.jpeg

البنك الوطني وSOS فلسطين يوقّعان اتفاقية دعم للأطفال

بيت لحم-أخبار المال والأعمال-وقّع البنك الوطني وقرى الأطفال SOS فلسطين اتفاقية لدعم الأطفال فاقدي الرعاية الأسرية من خلال حساب توفير الأطفال "خطوتي"، بعد حفل إفطار جرى برعاية السفارة الهندية في فلسطين وبحضور رئيس الوزراء محمد اشتية في قرى الأطفال في بيت لحم.

ووقّع الاتفاقية من جانب البنك الوطني رئيس مجلس الإدارة طلال ناصر الدين، والمدير الوطني لمنظمة قرى الأطفال SOS فلسطين محمد الشلالدة، بحضور عدد من المدراء من الطرفين والشخصيات الاعتبارية وجمع من الصحفيين.  

وبموجب الاتفاقية، سيقوم البنك الوطني بالتبرع أسبوعيا وحتى نهاية العام الحالي بجهاز حاسوب "نت كتابي" لصالح طلبة الصفوف الابتدائية في قرى الأطفال، مقابل كل جهاز يتم السحب عليه من خلال حساب توفير الأطفال "خطوتي" لطفل مدّخر لدى البنك. 

وفي كلمته بعد الحفل، رحب الدكتور اشتية بدور القطاع الخاص الفلسطيني من خلال مسؤوليته الاجتماعية، مشيرا إلى انه يلعب دور وطني متميز وان ما يقدمه لمؤسسات العمل الوطني مرحب به بكل التفاصيل.

وأكد على تكامل دور القطاعين الخاص والعام، لافتاً إلى أن الشعب الفلسطيني يعيش بلحمة واحدة وأن تكاتف الجهود الموجود بين فئات شعبنا هو النموذج المطلوب من أجل السير قدما.

ومن جانبه، قال ناصر الدين إن البنك الوطني سعيد بالتعاون مع قرى الأطفال فلسطين وبالمساهمة في دعم رسالتهم في توفير مكان دافئ وآمن للأطفال فاقدي الرعاية الأسرية، مثمنا الجهود التي تبذلها المنظمة في سبيل تحقيق هذا الهدف السامي.
وأشار إلى أن تطوير مهارات التعلم لدى الطلبة من خلال توفير بيئة محفّزة ومهارات التواصل الإبداعي الذي يقدمه حاسوب نت كتابي من شأنه تعزيز قدرات الطلبة والارتقاء بمستوياتهم التعليمية في مختلف المواد الدراسية، الأمر الذي شجّع البنك الوطني على اختياره ضمن حساب توفير "خطوتي" كجائزة وكتبرع. 

وأكد ناصر الدين، بأن البنك الوطني يسعى دائما الى تطوير برامج مسؤولة ترتبط برسالة مسؤولية اجتماعية تهم الشريحة التي تخدمها برامجه، مثل برنامج "حياتي" الذي ارتبط بتبرع لمركز دنيا التخصصي لأورام النساء، ويفتخر البنك الوطني الآن بشراكته مع قرى الأطفال ضمن برنامج "خطوتي". كما تطرق ناصر الدين الى أن قطاع الأطفال منذ انطلاق حساب التوفير "خطوتي" أصبح من القطاعات الرئيسية في برنامج مسؤوليته المجتمعية والتي يخصص جزء من ميزانيته لدعم هذا القطاع الواسع. 

وبدوره، أكّد الشلالدة على أهمية التعاون المشترك ما بين الطرفين في المواضيع التي تعنى بالأطفال خاصة تلك المتعلقة بتوفير بيئة عملية مناسبة للتعلّم والتطوير. وتوجه بالشكر للبنك الوطني على مساهمته الكريمة في دعم أطفال قرية SOS، مؤكدا أن المسؤولية الاجتماعية المستدامة نموذج يجب تعميمه لأثاره الإيجابية على التنمية المجتمعية في فلسطين.

ويشجع حساب التوفير خطوتي الأطفال على الادخار ويعزز من مبدأ التوفير لديهم، عن طريق عدم اشتراط وجود حد أدنى في رصيد الحساب للدخول الى السحب على الجائزة الشهرية البالغة 200 ألف شيكل، حتى لو كان مبلغ الادخار صغير. كما يتم السحب أسبوعيا على جهاز نت كتابي لطفل مدخر في البرنامج، للمساهمة في تعزيز القدرات التعليمية للأطفال المدخرين لديه بأفضل الوسائل المتاحة. 

ومن الجدير بالذكر، أن منظمة قرى الأطفال SOS فلسطين هي جزء من قرى الأطفال SOS العالمية والتي تعمل في 135 دولة حول العالم، والتي تعمل بشكل أساسي على تقديم خدمات الرعاية الأسرية البديلة للأطفال الذين فقدوا الرعاية الأسرية او من هم تحت خطر فقدانها.

newsGallery-15584274810121.jpeg

بنك القدس يقدم تبرعه الى الجمعيات الخيرية ولجنة زكاة غزة

غزة-أخبار المال والأعمال-قدم بنك القدس تبرعه السنوي إلى لجنة زكاة غزة وعدد من الجمعيات الخيرية العاملة في القطاع.

جاء التبرع على شكل طرود غذائية  تقدم الى الأُسر ذات الدخل المحدود وذلك في إطار جهود البنك المتواصلة في خدمة المجتمع، ودوره في دعم كل القضايا الخيرية والانسانية والاهتمام بجميع شرائح المجتمع.

سلّم التبرع مدير تنمية الأعمال في بنك القدس شحادة الغول ومسؤول وحدة برايم في بنك القدس غزة رشاد الفرنجي لمدير لجنة زكاة غزة عاطف أبو سفيان.

ويأتي هذا الدعم في إطار سلسلة من الفعاليات المتواصلة التي يقوم بها البنك لتقديم الدعم سواء كان الصحي أو الغذائي للأسر ذات الدخل المحدود في غزة، وذلك انطلاقاً من رسالة البنك في خدمة فئات المجتمع المحلي كافة ضمن برنامج مسؤوليته المجتمعية.

هذا وتجدر الإشارة إلى أن بنك القدس ينفذ منذ بداية هذا العام تواصل مجتمعي موجّه نحو التعليم والرياضة والصحة واللجان والجمعيات الخيرية والتعاونية  في المناطق الأقل حظاً في مختلف محافظات الوطن، لأن البنك يحرص دائما على تقديم الدعم النوعي وفقا للإحتياجات الفعلية للمستفيدين سوء أفراد أو جماعات وبما يمكنهم من تحقيق أهدافهم.

newsGallery-15583448626191.jpeg

مصرف الصفا يرفع ايرادته بنحو 70% ويحقق معدلات نمو ملحوظة في مؤشراته المالية خلال عامين

رام الله-أخبار المال والأعمال-رغم حداثة مصرف الصفا الإسلامي، أحدث البنوك الإسلامية في فلسطين، استطاع المصرف أن يحقق إنجازاً ونمواً ملحوظاً في مؤشراته المالية خلال عامين، رغم الظروف والتحديات الصعبة التي يشهدها القطاع المصرفي.

وبينت المؤشرات المالية للمصرف أنه تمكن من تحقيق معدلات نمو ملحوظة في محفظة التمويل ما نسبته 64%؛ حيث ارتفعت لتصل إلى 87 مليون دولار في نهاية العام 2018 مقارنة مع نهاية العام 2017 التي بلغت حوالي 53 مليون دولار أمريكي، مع الحفاظ على جودة المحفظة الائتمانية.

كما حققت ودائع العملاء نمواً بنسبة 126%، حيث بلغت حوالي 83.5 مليون دولار في نهاية العام 2018،  بينما بلغت حوالي 37 مليون دولار في نهاية العام 2017. ورغم حداثة تأسيس المصرف فقد بلغ اجمالي ايرادات المصرف حوالي 4 مليون دولار في نهاية العام 2018 مقارنة بـ2.4 مليون دولار في نهاية العام 2017. بنسبة نمو تصل إلى 67%.

وعلى ضوء التوجهات الإستراتيجية للمصرف بالتوسع والإنتشار في باقي محافظات الوطن وتملك مقرات الفروع فقد تملك المصرف فروعه الجديدة التي تم افتتاحها خلال العام 2018 في كل من مدينتي جنين والبيرة والتي أدت إلى ارتفاع في قيمة الأصول المملوكة للمصرف بشكل ملحوظ. حيث نما إجمالي موجودات البنك بنسبة 30% لتصل إلى 166 مليون دولار بنهاية 2018، مقارنة مع 127.5 مليون دولار بنهاية 2017.

وتأتي هذه المؤشرات المالية التي استعرضها المصرف تحقيقاً لرؤيته التي تبناها مجلس الإدارة ضمن خطته الاستراتيجية وخطة عمله للسنوات الخمس القادمة والتي تتمحور حول: بناء قاعدة متينة من العملاء، توفير خدمات ومنتجات مصرفية منافسة، تطوير كفاءة وفعالية أداءالمصرف، تنمية الشراكات وتعزيز المسؤولية المجتمعية وتطوير محفظة مصرفية ذات عوائد مجزية مرضية للمساهمين. علماً أن المصاريف التشغيلية في كافة المؤسسات المالية تكون عالية عند تأسيس أي كيان نتيجة لعمليات التوظيف المتتالية وتملك الأصول وما إلى ذلك.

ويسعى المصرف إلى الاستفادة من صيغ التمويل الإسلامية المتنوعة في تطوير منتجات ذات جودة عالية تلبي كافة احتياجات القطاعات والشرائح مستفيدا من المساهمة الريادية التي تقدمها هيئة رقابته الشرعية في هذا المضمار، لذلك يعتمد المصرف بشكل أساسي على الاستغلال الأمثل لتكنولوجيا المعلومات والاستفادة من البنية التحتية الحديثة للمصرف، في تطوير الأنظمة الالكترونية الحالية ومن ضمنها الانترنت البنكي والتطبيقات الذكية على الهاتف الخلوي لتمكين المتعاملين مع المصرف باجراء معاملاتهم المالية الكترونياً لتوفير الوقت والجهد عليهم.

ويولي مصرف الصفا اهتماماً كبيراً للممارسات المصرفية الفضلى، وتعليمات الحوكمة أثناء ممارسته أعماله على صعيد مجلس إداراته، ولجانه التابعة، وعقد الإجتماعات الدورية، وتقييم أداء المجلس ولجانه وأعضائه وفق متطلبات الحوكمة، والعمل كذلك عن قرب مع الادارة التنفيذية، لا سيما فيما يتعلق بادارة المخاطر والتدقيق الداخلي ومكافحة غسل الأموال والإمتثال وذلك في طور مسيرته التي انطلقها لتحقيق الريادية في المجال المصرفي الإسلامي.

يشار أن مصرف الصفا تأسس منذ ما يزيد عن عامين ضمن رؤية تمثلت بأن يكون الصفا وجهة العملاء الأولى للحلول المصرفية المتميزة وفق الضوابط الاسلامية، وذلك عبر توفير منتجات وخدمات مصرفية عصرية تستند إلى الشريعة الإسلامية لتحقيق تطلعات جميع الشركاء وهو في ذلك يتبنى قيم الشراكة والثقة، الحداثة والابتكار، الولاء والالتزام، والتميّز والتنوّع.

newsGallery-15583442990491.png

بنك الاسكان يساهم في تأهيل ساحة مدرسة المدية الثانوية المختلطة

رام الله-أخبار المال والأعمال-أسس بنك الإسكان مفهوماً جديداً لخدمة المجتمع والتفاعل مع هيئاته ومؤسساته، من خلال مساهماته وتبرعاته للعديد من الجهات، حيث قام بنك الاسكان وضمن سياسة التعاون المشترك مع مؤسسات المجتمع المحلي، بالتبرع لتأهيل ساحة مدرسة المدية الثانوية المختلطة لتخدم أكثر من 350 طالب وطالبة، وذلك تأكيدا على الجهود الرامية لتعزيز الشراكة بين القطاعين العام والخاص، وانطلاقا من حرص الـبـنـك على تحسين الخدمــات المقدمة للمواطنين، وإيمانه بضرورة تكاتف الجهود لتقديم الخدمة الأفضل لجميع الفئات في مختلف المجالات.

وبدورها، شكرت مدرسة المدية الثانوية المختلطة بنك الإسكان ممثلاً بمديره الإقليمي محمد البرغوثي على التبرع النبيل الذي تم تقديمه للمساهمة في أعمال الصيانة التي تمت على ساحة المدرسة الخلفية، الأمر الذي ساعد في توسيع مرافق المدرسة العامة ليتم استخدامها لنشاطات الطلاب ويخفف من ازدحامهم، وقد ثمّن سامر شاهين مدير المدرسة هذا التبرع من بنك الإسكان والذي من شأنه المساهمة في دعم المسيرة التعليمية في المدرسة.

ويأتي هذا التبرع في إطار المسؤولية المجتمعية التي يتبناها البنك وايماناً منه بأن مساندة العملية التعليمية لها دور كبير في نجاح المدارس وتميزها وابداعها على مستوى الوطن، علما بأن بنك الإسكان يحرص على تقديم الدعم والرعاية لمختلف الجهات، كإحدى الوسائل التي يتبناها لتحقيق التنمية المستدامة في المجتمع، وترجمة لرؤية البنك في التزامه بمسؤوليته الاجتماعية، حيث يؤكد على أن دوره لا يقتصر على كونه مؤسسة اقتصادية فحسب، بل يتخطى ذلك بكثير بتقديمه يد العون والمساعدة لمختلف قطاعات المجتمع. 

newsGallery-15583391127601.jpeg

البنك الإسلامي الفلسطيني يطلق مشروعا لتحسين الأمن الغذائي في غزة

غزة-أخبار المال والأعمال-وقّع البنك الإسلامي الفلسطيني مذكرة تفاهم مع جمعية نطوف للبيئة وتنمية المجتمع لتنفيذ مشروع "تحسين الأمن الغذائي للأسر المحتاجة والفقيرة" في قطاع غزة والذي يهدف لتحسين الوضع الاقتصادي والاجتماعي وتخفيف الأعباء المالية عن هذه الأسر نظرا للأوضاع الاقتصادية الصعبة التي يمر فيها القطاع.

وجرى توقيع مذكرة التفاهم في الإدارة الاقليمية للبنك في مدينة غزة بحضور مدير منطقة غزة عدنان الفليت ومدير دائرة الشؤون الإدارية عائد ابو رمضان ورئيس مجلس إدارة جمعية نطوف للبيئة وتنمية المجتمع حاتم حسونة والمدير التنفيذي للجمعية رامي حسين، وعدد من موظفي المؤسستين.

وقال مدير عام البنك الإسلامي الفلسطيني بيان قاسم أن المشروع يهدف لتزويد 400 عائلة بالمواد الغذائية والخضراوات واللحوم وغيرها من المواد التموينية من خلال حصولهم على قسيمة شرائية تمكنهم من ذلك عبر مراكز توزيع تخدم مختلف محافظات القطاع.

واشار قاسم إلى أن هذا المشروع يتكرر للعام الثاني على التوالي نظرا للأثر القوي والمباشر الذي حققه في العام الماضي، لافتا إلى أن البنك لديه رزمة مشاريع متنوعة يعمل على تنفيذها خلال الشهر الفضيل في مختلف محافظات الوطن مع التركيز على قطاع غزة لما يعانيه من أوضاع صعبة تستلزم الوقوف إلى جانب أهلنا هناك.

وأكد قاسم بأن اهتمام البنك بالمشاركة المجتمعية ركن أصيل في عمل البنك والتزام ديني وأخلاقي ووطني، كاشفا النقاب عن تنوع جهود البنك في هذا الصدد قائلا "إننا نسهم إلى جانب الدعم المادي بالدعم العيني وبالعمل التطوعي الذي يبادر إليه موظفونا بالتعاون مع مختلف مؤسسات الوطن وشرائح المجتمع".

واشاد قاسم بجمعية نطوف للبيئة وتنمية المجتمع وبالمشاريع المهمة التي تم تنفيذها بالتعاون معهم كمحطة تحلية المياه في بيت لاهيا وحملة توزيع القسائم الشرائية في رمضان العام الماضي وغيرها من المشاريع، معربا عن اعتزازه بالعمل مع كافة الشركاء بما يخدم مصلحة الوطن والمواطنين.

من جهته شكر حسونة البنك الإسلامي الفلسطيني على الثقة التي أولاها للجمعية لتنفيذ هذا المشروع، مؤكدا أهمية المشاريع الإغاثية في مثل هذه الظروف، واعتبر تفاعل البنك مع احتياجات مجتمعه دليل على تميزه وعلى حرصه على وطنه.

newsGallery-15583359143683.jpeg

بنك القدس يساهم في عدد من الافطارات الخيرية في رمضان

رام الله-أخبار المال والأعمال-في إطار مساعيه للتواجد في كافة الأنشطة ومن منطلق مسوؤليته المجتمعية خلال الشهر الفضيل، ساهم بنك القدس موخراً  في عدد من الإفطارات الرمضانية التي نظمتها عدة جميعات وذلك ضمن التزامه بترك بصمة واضحة وملموسة على جميع فئات المجتمع الذي ينتمي إليه.

وقدم البنك مساهمته في الإفطار الخيري الذي نفذته جمعية روان لتنمية الطفل بحضور عدد من الشخصيات الرسمية وبمشاركة الرئيس التنفيذي للبنك صلاح هدمي ونائبه منتصر الششتري.

وإيماناً منه برسالتها، قدم بنك القدس مساهمته في الإفطار الذي أقامته جمعية مساءلة العنف ضد الأطفال في رام الله، بحضور رئيس الوزراء وعدد من الشخصيات الدينية والرسمية وعدد من مسؤولي بنك القدس.

ونظراً لأنهم عنصر أساسي في المحافظة على الأُسر في فلسطين، ساهم بنك القدس في الإفطار الذي نظمته جمعية إنعاش الأسرة في منتزه بلدية البيرة بمشاركة عدد من الشخصيات الوطنية وعدد من مدراء ومسؤولي بنك القدس.

وفي تعليق للرئيس التنفيذي لبنك القدس صلاح هدمي، قال "إن مساهمة البنك في دعم هذه الافطارات يأتي إنطلاقا من مسؤوليته المجتمعية التي تعنى بضرورة النظر في دعم المجتمع وتلمّس حاجاته"، منوهاً إلى أن مبادارت وأنشطة المسوؤلية المجتمعية المنوطة في البنك ليست فقط في رمضان وإنما على مدار العام.

يذكر أن بنك القدس يحتل دوراً ريادياً في مجال المسؤولية المجتمعية لدى القطاع المصرفي وعلى مستوى فلسطين ويظهر ذلك بتكثيف مختلف الجهود لتفعيل الدور الإجتماعي من خلال الدعم لمختلف الأنشطة التي تشمل مختلف فئات المجتمع.